• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«التواصل الاجتماعي».. بث حي ومباشر لليوميات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

التطور التكنولوجي بات في متناول كل يد، وأضحى له سوق رائج لبرامج وتطبيقات تسابق الزمن في تطورها الابتكاري، لكن مع تزايد تلك التطبيقات أصبحت حياتنا بثاً حياً ومباشراً، فالجميع يوثق اللحظات بالصور والفيديوهات، حتى أصبحت حياة من يصورها كتاباً مفتوحاً، الكل يعرف تفاصيلها ليفقد بعدها الخصوصية.

تباهٍ وتفاخر

تجد موزة خلفان الكعبي (طالبة جامعية) أن هذا التصرف الكارثي أدى إلى مشاكل أسرية لا حصر لها، وتقول: «أصبحت حياة الفتيات مسلسلاً يومياً يتابع تفاصيله الجميع، متى نامت؟ ومتى خرجت؟ وماذا أكلت؟ وأين ستذهب؟ وما نوع سيارتها وحقيبتها وغيرها الكثير من التفاصيل».

وتتابع «مع تزايد تلك البرامج والتطبيقات انجذب الكثير من الفتيات إليها، فقد أصبحن يتباهين بما يقمن به من تصوير كل تفاصيل حياتهن وتنقلاتهن في المطاعم وزيارة الكثير من الأماكن الترفيهية، لزيادة عدد المتابعين من أجل التفاخر والتباهي».

وتعترف وفاء خميس (موظفة حكومية) بأنها من عشاق «السناب شات»، فهي تصور كل تفاصيل حياتها من المنزل إلى العمل وتنقلاتها اليومية، وتقول «أجد متعة في مشاركة من يتابعني كل ما أقوم به، ولا أرى مشكلة في أن أشارك صديقاتي وأهلي صوري وأماكن رحلاتي، فهم يفعلون الأمر نفسه، خاصة أنني لا أقبل إضافة أي شخص لا أعرفه على صفحتي، فكل زوار صفحتي هم أهلي وصديقات الدراسة، فما المانع أن أنشر لحظاتي الاجتماعية الحلوة مع من أحب؟» ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا