• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

العائلات تستقبلها بالحلوى والأهازيج

«حق الليلة» في أبوظبي.. إحياء للعادات والتقاليد في قالب عصري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 يونيو 2015

أم محمد

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

احتفل جمع الكبار والصغار لعائلة «أم محمد» في البيت الكائن بالقرب من مستشفى دار الشفاء، بـ « حق الليلة» وتوجهوا حاملين الفوانيس الصغيرة والتوزيعات المبكرة التي تحرص على تجديدها الأسر كل سنة، إلى منطقة الزعاب في أبوظبي يطرقون أبوابها ويصدحون بأغنية «قرقيعان.. قرقيعان بين قصير ورميضان» وهم في أبهى زينتهم. وامتدت هذه الاحتفالية ا من الثالثة عصرا حتى مغيب الشمس، لتنتقل إلى منطقة فرجان مدينة زايد التي استقبل أهاليها الأطفال بالفرحة ووزعوا عليهم الهدايا والدراهم.

هكذا تحتفل الأسر الإماراتية سنويا بـ «حق الليلة»، هي احتفالية النصف من شعبان، حيث تقوم ا بشراء الحلويات والمكسرات والاستعداد لاستقبال الأطفال الذين يأتون في تجمعات صغيرة حاملين أكياساً مزركشة ويطوفون على البيوت مرددين الأهازيج التي يستعيد بها الكبار ذكرياتهم القديمة بينما يسعد بها الصغار وينتظرونها قبل شهر رمضان.

حركة دؤوبة بدأت في بيت أم محمد حيث تمتزج رائحة الهيل والزعفران، برائحة اللقيمات والأكلات الشعبية الأخرى، بينما ترتدي البنات الأزياء التراثية وتتزين أيديهن بنقوش الحناء ويعقصن شعورهن، بينما ارتدى الأطفال كناديرهم البيضاء الأنيقة ليطوفوا الحي يجمعون المكسرات والفوانيس الصغيرة والعصائر والحلويات القديمة التي وضعتها آمنة وحرصت على استقبالهم بحفاوة صدر.

تقليد سنوي

عن جديد احتفالية حق الليلة هذه السنة، قالت آمنة علي الملقبة بـ «أم محمد»: كل سنة نحاول إحياء هذا النشاط في بيتي من أجل ربط الأطفال بعاداتهم وتقاليدهم من خلال احتفالية تمتد عدة أيام تضعهم في الأجواء الحقيقية لـ «حق الليلة»، موضحة أن مدينة أبوظبي تعرف احتفالات متفرقة خاصة في المناطق القديمة كالزعاب والمناصير ومنطقة مدينة زايد وغيرها من المناطق الأخرى، لافتة إلى أن الغرض من الاحتفال هو السعي لجعله تقليدا سنويا وبث الحياة في هذه الأحياء وربط الأطفال بماضيهم العريق وإدخال السعادة على قلوب الكبار.

عن جديد احتفالية «القرقيعان» هذه السنة قالت أم محمد، إنها تحاول كل عام الإتيان بالجديد، لافتة إلى أن توزيعات هذه السنة تختلف عن السنة الماضية، وتشمل أكياساً مبتكرة،إضافة إلى شنط تضم الحلويات والمكسرات إلى جانب إمساكية رمضان، وأضافت: نحاول أن نحتفل بالطريقة القديمة، لكن بإدخال أفكار عصرية تحفز الأجيال على إغناء الساحة بابتكارات جميلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا