• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

هنا البرازيل.. جونيور وجالو يراقبان هولندا وإسبانيا والأرجنتين

«جواسيس» كأس العالم بدرجة «نجوم»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يونيو 2014

هل ترغب في أن تعمل جاسوسا لمصلحة منتخب بلادك؟ أعتقد أنها وظيفة تعتبر مدعاة للفخر، خاصة إذا كان من يشغلها نجوم سابقون لهم وزن وقيمة فنية كبيرة في الماضي، ولكن ماذا إذا كانوا يسعون للعب دور على «الدكة» مرة أخرى، ليس لاعبين ولكن مدربين محتملين للمستقبل.

وتشهد بطولة كأس العالم المقامة حالياً في البرازيل قيام أكثر من نجم ولاعب سابق أو مدرب حالي في صفوف أي من المنتخبات الوطنية المشاركة في المونديال، بلعب دور الجاسوس، أو المراقب المتربص بالمنتخبات التي من المحتمل أن يواجهها فريقه في البطولة التي تقام على ملاعب البرازيل.

وكلف سكولاري مدرب المنتخب البرازيلي، اللاعب السابق روكي جونيور، والمدرب الحالي لمنتخب الشباب البرازيلي أليكسندر جالو الذي كان يقوم بدور «جاسوس سكولاري»، لمراقبة أداء الفرق المنافسة لـ «السليساو» في كأس القارات، وها هو يعيد دوره، بعد ضم روكي في المونديال الحالي، وتحديداً منتخبات هولندا وإسبانيا التي من المحتمل أن يلتقي أحدها «السامبا» في دور الـ 16، وحضر جالو مباراة هولندا وإسبانيا من الملعب، كما تكلف روكي بمتابعة مباريات الأرجنتين وإيطاليا وإنجلترا، بالإضافة إلى منتخب أوروجواي.

ويضع سكولاري ثقته الكاملة في جونيور «38 عاماً»، أحد أفراد منتخب «السامبا» المتوج بمونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان مع المدرب نفسه، خاصة أن اللاعب البرازيلي السابق والطامع في دخول مجال التدريب، لديه ولع بالتحليل الخططي، كما حصل على دورة في فنون التدريب بإيطاليا.

وسبق لروكي جونيور أن لعب لفرق ميلان الإيطالي وباير ليفركوزن الألماني والريان القطري، وتوج مع الأول بدوري أبطال أوروبا 2003، فيما فاز بكأس العالم 2002 وكأس القارات 2005 مع منتخب البرازيل، بينما درب أليكسندر جالو فريق العين في إحدى محطاته التدريبية.

وعلى الجانب الآخر، لم يكن جالو وروكي هما أشهر الجواسيس الفنيين في مونديال البرازيل، حيث يتحرك مجموعة من المدربين والمحللين الفنيين واللاعبين السابقين في أروقة البطولة، وبعضهم يلعب الدور نفسه، إما بشكل ودي وتطوعي أو بتكليفات فنية من مدربي المنتخبات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا