• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن فوز «الأفيال» على «الساموراي» لم يحسم التأهل بعد

لموشي: دروجبا بطل.. ونزوله نقطة تحول في المباراة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يونيو 2014

أكد المدرب الفرنسي صبري لموشي المدير الفني للمنتخب الإيفواري أن مشاركة النجم الكبير ديدييه دروجبا كانت نقطة تحول في المباراة التي فاز فيها فريقه 2 - 1 على المنتخب الياباني في أولى مباريات الفريقين ببطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل. وأوضح لموشي، بعد المباراة التي أقيمت بمدينة ريسيفي البرازيلية، أنه قال لدروجبا خلال توجه الفريق إلى الملعب إنه لن يكون ضمن التشكيلة الأساسية.

وأشار لموشي: «عندما نرى كيف لعب دروجبا في نهاية المباراة والحماس الذي لعب به، نعرف جيداً أنه بطل كبير.. لم يلعب دروجبا 90 دقيقة كاملة منذ أشهر عدة وكان هذا من الأسباب التي دفعتني لعدم إشراكه أساسياً.. وأردت عند نزوله إلى أرضة الملعب أن يحفز لاعبي الفريق.. إنه نجم كبير ونزوله كان نقطة تحول في اللقاء».

وقال لموشي أيضاً: «اللاعبون سعداء جداً بهذا الفوز، لكننا لم نتأهل بعد». وتابع: «لم نبدأ المباراة بشكل جيد وتلقينا الهدف الأول بخطأ في التغطية، وبعد ذلك سنحت لنا العديد من الفرص»، مضيفاً: «من المهم لنا أن نبدأ البطولة جيداً».

ومنح هدفان سريعان بضربتي رأس سجلهما ويلفريد بوني وجرفينيو الفوز لكوت ديفوار 2 - 1 على اليابان في المجموعة الثالثة، ليبدأ سعي الفريق الأفريقي لبلوغ الدور الثاني لأول مرة بطريقة جيدة. وتأخر المنتخب الإيفواري بهدف رائع سجله كيسوكي هوندا في الشوط الأول، لكن دخول ديدييه دروجبا كبديل كان العامل المحفز لقلب الأمور رأسا على عقب في الشوط الثاني، حيث سجلت «الأفيال» مرتين في ثلاث دقائق.

وبعد الفوز باستاد برنامبوكو أصبح رصيد كوت ديفوار ثلاث نقاط في صدارة المجموعة الثالثة بالتساوي مع كولومبيا التي هزمت اليونان 3 - صفر في وقت سابق أمس الأول.

ويتم الحكم على المدربين دائماً بقدرتهم على اتخاذ قرارات شجاعة، ووضع صبري لاموشي مدرب كوت ديفوار رقبته على المحك بالإبقاء على دروجبا بين البدلاء لصالح المتألق بوني. وبدا قراراً سيئاً إذ كانت اليابان الفريق الأفضل في الشوط الأول، لكن ظهور دروجبا في الشوط الثاني كان حاسماً في تحويل الزخم باتجاه المنتخب الأفريقي. وقال لموشي للصحفيين: «عندما دخل دروجبا الملعب تغير كل شيء، حين تمتلك لاعباً مثله في الملعب فأنت محظوظ للغاية». وأضاف: «بالطبع شعر بإحباط لوجوده بين البدلاء، لكن إذا رأيتم السعادة التي كان عليها حين انتهت المباراة... إنه بطل». من جانبه، شعر البرتو زاكيروني مدرب اليابان بأن حارس مرماه لم يكن اللاعب الوحيد الذي كان يجب أن يلعب بشكل أفضل، وقال المدرب الإيطالي: «بدأنا المباراة جيداً، لكن منتخب كوت ديفوار كان يزداد قوة تدريجياً، فبدنياً هم أقوى منا». وأضاف: «كان من الممكن أن نكون أفضل من الناحية الهجومية وأكثر قوة في الدفاع». وأوضح زاكيروني: «فازت كوت ديفوار؛ لأنها كانت أكثر استحواذاً على الكرة، فلقد منحناها الكثير من المساحات وحرية الحركة وافتقدنا للسرعة وهي في العادة أحدى ميزات فريقنا». وتابع: «الآن بات ظهرنا إلى الحائط ويجب أن نعرف أين كان الخلل لإصلاحه، لم نلعب كما يجب وسأفكر بما يمكن القيام به». وأضاف: «توقعت أداء مختلفاً، وأريد تحليل ما فعلته وسأتحدث مع اللاعبين، هناك مباراتان متبقيتان، ويجب أن تظل الروح المعنوية مرتفعة». وتلتقي اليابان بعد ذلك مع اليونان يوم الخميس القادم حين تلعب كوت ديفوار ضد كولومبيا. (ريسيف - وكالات)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا