• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المنتخبان يطاردان «المهمة الصعبة»

إيران ونيجيريا.. «الحلم» يتحدى «الإرادة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يونيو 2014

منتخب إيران (أرشيفية)

تحتاج نيجيريا أو إيران إلى إنجاز كبير للتأهل إلى الدور الثاني من مونديال البرازيل 2014 لكرة القدم، لذا ستكون نقاط مواجهتهما الثلاث اليوم في كوريتيبا على ملعب أرينا دي بايكسادا بالغة الأهمية ضمن الجولة الأولى من الدور الأول، وقع المنتخبان الأفريقي والآسيوي في مجموعة سادسة تضم الأرجنتين أحد أبرز المرشحين، لإحراز اللقب والبوسنة والهرسك الجديد على الساحة العالمية، لكن تضم في صفوفها أكثر من نجم في الملاعب الأوروبية.

تخوض إيران مونديالها الرابع، ولم تتذوق بعد طعم الأدوار الإقصائية، مقابل خمس مشاركات لنيجيريا بلغت فيها الدور الثاني مرتين في 1994 و1998. تدخل إيران النهائيات، وهي تبحث عن «الإنجاز المستحيل»، أي محاولة تجاوز دور المجموعات للمرة الأولى في تاريخها، غابت إيران عن نهائيات جنوب أفريقيا 2010، وحصلت على نقطة واحدة من مشاركتها الأخيرة في ألمانيا 2006، ولم تحقق سوى فوز واحد في أربع مشاركات (الأولى كانت عام 1978)، وكانت في فرنسا 1998 على حساب الولايات المتحدة (2-1).

لكنها تدخل هذه المرة إلى العرس الكروي العالمي، بعد أن حلت أولى في مجموعتها في الدور النهائي من التصفيات الآسيوية أمام كوريا الجنوبية، وهو إنجاز يحفز لاعبي المدرب البرتغالي كارلوس كيروش، اعتبر المدرب البرتغالي أن فريقه يواجه مهمة مستحيلة في نهائيات البرازيل 2014، لكنه يسعى للتأكيد بأن «اللعبة في دماء الإيرانيين وقلوبهم».

وتحدث كيروش الذي استلم مهام الإشراف على المنتخب الإيراني في أبريل 2011، لوكالة فرانس برس عن مهمة فريقه في النهائيات العالمية، قائلاً «إنها المهمة المستحيلة (في إشارة إلى الفيلم الأميركي ميشن ايمباسيبل) بكل الأجزاء 1، 2 و3، لكنها أيضاً التحدي الذي وضعناه لأنفسنا، وهذا ما يجعل البطولة جذابة».

ورأى كيروش أن مشاركة إيران في العرس الكروي العالمي تعتبر مكافأة بالنسبة لفريق لا يملك أفضل اللاعبين، ولا الكثير من الخبرة، مضيفاً «أنت بحاجة لدفع ملايين الدولارات لخوض مباراة ودية ضد الأرجنتين، لكن لاعبي فريقي استحقوا هذه المباراة بعرقهم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا