• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نظمتها الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة

ورشة عمل حول أساليب التهريب والتصدي لها في مطارات الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يونيو 2014

محسن البوشي (العين)

بحثت ورشة عمل حول أساليب كشف التهريب بمطارات الدولة أساليب التهريب وسبل التصدي لها، والتي نظمتها الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة بمشاركة ممثلين من دوائر الجمارك بالدولة، بهدف تبادل الخبرات بين دوائر الجمارك المحلية العاملة بمطارات الدولة.

وتخلل الورشة عروضاً قدمتها جمارك أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة والفجيرة حول آلية عملها، بالإضافة إلى حجم الضبطيات وعددها وأنواعها خلال الربع الأول من العام 2014 و مقارنتها بنفس المدة من العام الماضي، كما تمت دراسة أسباب التهريب، وطرق وأساليب ضبط المهربين.

وأوضح جاسم الزعابي، مدير عام الهيئة، أن الورشة اشتملت على مناقشة التحديات التي تواجه عمل التفتيش الجمركي بشكل عام، مؤكداً أهمية تدريب الكادر البشري وإعداد الدورات التدريبية المتخصصة في مجال التفتيش الجمركي، على اعتبار أن العنصر البشري يُشكًّل حجر الأساس، وأن التقنيات الحديثة مكملة لعملية التفتيش.

ولفت إلى أن العمل جار حالياً لاعتماد سياسة تدريب موحدة للمفتشين الجمركيين تهدف إلى تعزيز مهاراتهم، وتمكينهم من أداء عملهم في تسهيل عبور المسافرين والبضائع دون الإخلال بالمعايير والمتطلبات الأمنية.

وأكَّد الزعابي أن الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة تعمل على مساندة كافة الجهات العاملة في مجال أمن المنافذ والحدود بالدولة، سواء كان ذلك من خلال خلق فرص التدريب والتأهيل، إتاحة الفرصة للإطلاع على أفضل الأجهزة التقنية الحديثة، وذلك في سبيل تحقيق منظومة الأمن الشاملة كون أن منافذ الدولة تعد خط الدفاع الأول لحماية الوطن.

وأوصى المشاركون في الورشة بتكرارها مرة كل 3 أشهر للاطلاع على أحدث المستجدات في مجال التفتيش لمواكبة أحدث التطورات، وبتشكيل فريق من ممثلي جمارك الدولة للقيام بزيارات ميدانية لثلاثة مطارات بالدولة للاطلاع عن كثب على أداء الإدارات الجمركية وتجاربها المطبقة في المطارات، وبقيام الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة بتنظيم دورات تدريبية متخصصة بالتنسيق مع معاهد التدريب الجمركي بالدولة.

وأعرب ممثلو الجمارك المشاركين في الورشة عن شكرهم وتقديرهم للهيئة العامة لأمن المنافذ على التعاون البناء، وأشادوا بفكرة ورشة العمل وأهميتها خاصة في مجال تبادل الخبرات من ناحية الكشف عن أحدث أساليب التهريب، آملين عقد مزيد من اللقاءات التنسيقية المختلفة التي تهدف إلى رفع المستوى الأمني وتعزيز كافة الجهود لمقاومة التهريب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض