• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

شرطة دبي تطلق حملة لنشر منهجيات وأهداف برنامج المتعامل السري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يونيو 2014

خلال إطلاق الحملة (من المصدر)

أطلقت الإدارة العامة للجودة الشاملة في شرطة دبي حملة لنشر منهجيات وأهداف برنامج المتعامل السري، باستهداف مقدمي الخدمة في مختلف الإدارات العامة ومراكز الشرطة بالتزامن مع مرور 10 سنوات على تطبيق البرنامج في شرطة دبي.

وأكد اللواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون الجودة والتميز، أن برنامج المتعامل السري يعد أحد أهم أدوات قياس أداء العاملين ومقدمي الخدمة، بالإضافة إلى الخدمات المقدمة للجمهور من قبل الإدارات العامة ومراكز الشرطة، وذلك للإصرار الكامل على الارتقاء بمجمل الأداء العام للخدمات المقدمة في الوحدات التنظيمية كافة.

وأشار العقيد الشيخ محمد عبدالله المعلا، مدير الإدارة العامة للجودة الشاملة بالوكالة، إلى فوائد تطبيق البرنامج باعتباره أداة فعالة تساعد على إجراء التقييم الدقيق والعادل للموظفين مقدمي الخدمة، ومعرفة مدى كفاءة الخدمات المقدمة للجمهور وتنفيذ خطط التحسين المستمر لتحقيق التميز المستدام في الأداء والخدمات، كونه أسلوباً متقارباً لتجربة المتعامل الحقيقي من خلال تكليف مجموعة من الأفراد المدربين لطلب الخدمات المستهدفة في مواقع تقديم الخدمة أو المكالمات الهاتفية مع الوحدات التنظيمية أو تصفح الموقع الإلكتروني، ومن ثم القيام بإعداد تقارير تقييمية تصف تجاربهم التي مروا بها في تعاملهم مع مركز الخدمة.

وأوضح أن الإدارة العامة للجودة الشاملة أطلقت ميثاق المتعامل السري من خلال تبني فلسفة التقييم المعتمد على إرساء مفهوم التحسين المستمر، لافتاً إلى أن المراجع هو الحكم على جودة الخدمة، فجاء تطبيق البرنامج للمساهمة في تحقيق رؤية ورسالة شرطة دبي لتحقيق رضا الناس من خلال التأكد من جودة الخدمة المقدمة التي من شأنها تذليل وتقليل فرص التحسين الواردة على الخدمة.

وأكد الرائد بدر بوسمره أن برنامج المتعامل السري حقق خلال العام الماضي 97% في مسوحات برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز على مستوى حكومة دبي فيما كان المستهدف 94%.

وأوضح أن أبرز التزامات المتعامل السري تتمثل في الحرص التام على الشفافية ونشر معايير المتعامل السري ونتائج التقييم على المتأثرين من الموظفين والإدارات العامة ومراكز الشرطة، والتقييم الحيادي والعادل، وكذلك العمل على تقييم الخدمة ومقدمي الخدمة ميدانياً وهاتفيا وتقنيا في مختلف أوقات العمل عبر القنوات المتوفرة قدر الإمكان، كما يتم ذلك عبر إعلام كافة المتأثرين بتقييم المتعامل السري بأسرع وقت ممكن لتعزيز عمليات التحسين المستمر للأداء والخدمات.

وقال: “إن ما نتوقعه من مركز تقديم الخدمة توفير المعلومات الكافية من السمعية والمرئية والورقية وإنجاز متطلبات الخدمة وتحسين أداء وسلوك الموظفين. (دبي- الاتحاد).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض