• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عودة العلاقات الدبلوماسية بين تونس والسويد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أكتوبر 2016

ساسي جبيل (تونس)

حضر وزير الخارجية التونسي خميّس الجهيناوي ترافقه مارغوت والستروم وزيرة الشؤون الخارجية السويدية تدشين المقر الجديد لسفارة السويد في تونس التي تم إغلاقها سنة 2002 وأعلن عن إعادة فتحها خلال الزيارة الرئاسية إلى ستوكهولم. كما ترأس الوزيران الجلسة الأولى للمشاورات السياسية على المستوى الوزاري وفق ما نصت عليه مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في 5 نوفمبر 2015. وقالت الخارجية السويدية إن زيارة الوزيرة والستروم ستعزز دعم السويد للانتقال الديمقراطي في تونس ومساعدتها على تجاوز التحديات خلال هذه المرحلة خاصة على المستوى الاقتصادي.

وحسب السفير السويدي المعتمد لدى تونس والمقيم حاليا في ستوكهولم فريديرك فلورن ، فإن قرار غلق السفارة يعود إلى توتر العلاقات بين البلدين في عقد التسعينيات بسبب وضع حقوق الإنسان في تونس بجانب أسباب مالية. يذكر أن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي كان قد قام بزيارة دولة إلى مملكة السويد دامت يومين وذلك خلال شهر نوفمبر الماضي بدعوة من ملك السويد «شارل السادس عشر غوستاف» والملكة «سلفيا» أجرى خلالها جملة من المباحثات مع كل من الوزير الأوّل ورئيس البرلمان وعدد من كبار المسؤولين السويديين.

من جانب آخر، قال مصدر بالسفارة الأميركية بتونس أمس إن السفارة تتحرى بشأن احتجاز مواطنين أميركيين اثنين للاشتباه بتورطهما في أعمال إرهابية. وقال مصدر إعلامي بالسفارة : «نحن على علم بالتقارير حول إيقاف مواطنين أميركيين للاشتباه بقيامهما بأنشطة إرهابية». وأضاف المصدر «لأسباب تحفظية لا نملك المزيد من التفاصيل».

وكثفت تونس، التي انضمت الى الجبهة الدولية لمكافحة الإرهاب ، من حملاتها الأمنية لتعقب خلايا نائمة داخل المدن مع انحسار أنشطة المسلحين المتحصنين في الجبال والمناطق الحدودية. وكان مصدر خاص من وزارة الداخلية أكد احتجاز مواطنين أميركيين أمس الأول بجهة جندوبة شمال غرب البلاد على مقربة من الحدود الجزائرية يبلغ أحدهما 32 من العمر فيما يبلغ الآخر 29 عاما.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إنه تبين عبر التحقيق أن أحد العنصرين كان تزوج من تونسية في سوريا وأن الموقوفين أفادا أنهما قدما إلى تونس للدراسة في اختصاص الإعلام. وأضاف «لم يكن لديهما أي شهادات تثبت ذلك كما عثر على مضامين تمجد تنظيم (داعش) الإرهابي في حواسيب يملكانها». وتتوقع السلطات الأمنية تسلل مقاتلين تونسيين خلسة قادمين من جبهات القتال في سوريا والعراق وليبيا مع احتدام المعارك ضد التنظيم الإرهابي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا