• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

فرار عائلات بسبب القتال وانقطاع الكهرباء

18 قتيلاً وجريحاً باشتباكات في بنغازي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يونيو 2014

قتل 4 أشخاص على الأقل، وأصيب 14 آخرون بجروح، في معارك بين قوات اللواء المنشق خليفة حفتر ومجموعات متشددة في بنغازي شرق ليبيا، بحسب ما أفاد شهود ومصدر طبي. ووصفت هذه المواجهات بأنها من بين الأعنف منذ 16 مايو، حين شن حفتر عملية أطلق عليها «الكرامة»، تهدف بحسب قوله إلى القضاء على «المجموعات الإرهابية» المتمركزة في شرق ليبيا.

وبحسب حصيلة لمستشفى الابيار الواقعة على بعد 70 كلم جنوب غرب مدينة بنغازي، حيث تعالج قوات حفتر، فإن معارك أمس أوقعت أربعة قتلى وتسعة جرحى. وتعذر الحصول على أي حصيلة من جانب المجموعات المتشددة التي نادراً ما تصدر بيانات بشأن خسائرها. وشنت قوات حفتر هجوماً برياً على منطقة سيدي فرج معقل المجموعات الإرهابية، وبينها «أنصار الشريعة» المتطرفة التي صنفتها الولايات المتحدة تنظيماً إرهابياً.

وسمع دوي إطلاق من أسلحة ثقيلة في هذه الضاحية الغربية لبنغازي، في حين كانت أسر تفر من مناطق القتال، بحسب شهود. لكن المعارك أدت إلى قطع التيار الكهربائي على قسم كبير من مدينة بنغازي.

وقالت وكالة الأنباء الليبية، إن أضراراً لحقت بمحطة توليد التيار الكهربائي إثر إصابتها بقذائف. وتحاول فرق تقنية إصلاح العطب وإعادة التيار الكهربائي. وقال سكان إن بوسعهم سماع أصوات تحليق الطائرات العسكرية فوق بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية.

وأعلن المتحدث باسم عملية الكرامة بقيادة اللواء حفتر، القائد، عن اندلاع قتال بين قوات الجيش والمتطرفين.وأضاف العقيد محمد حجازي أن اشتباكات عنيفة اندلعت في مناطق الهواري وسيدي فرج ولقوارشة وبنينا بين القوات الخاصة ومتطرفين، بحسب تعبيره.وأضاف أن الاشتباكات استخدمت بها قذائف الهاوزر، مشيراً إلى ورودهم أنباء تفيد بإلقاء القبض على محمد رضوان الجازوي، وهو آمر كتيبة سرايا الشهداء سابقاً بالقرب من محطة وقود سيدي فرج برفقة اثنين من معاونيه.

من جانبه، اتهم رئيس وزراء ليبيا السابق علي زيدان، جماعة «الإخوان المسلمين» بأنها تريد تحويل ليبيا إلى أفغانستان أو صومال جديدة لإرساء قواعد الإرهاب ونشر العنف واختطاف الدولة والشعب.وانتقد زيدان، في تصريحات لصحيفة «عكاظ» السعودية، في عددها الصادر أمس، قانون «العزل السياسي»، معتبراً أنه فرغ الدولة من الكوادر والتكنوقراط، ولذلك لم تؤد الوزارات دورها كما ينبغي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا