• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نتنياهو يتهم «حماس» وقوات الاحتلال تواصل استباحة الخليل وتعتقل 113 فلسطينياً بينهم وزراء ونواب

إسرائيل تستدعي الاحتياط بحثاً عن المستوطنين المخطوفين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يونيو 2014

عبدالرحيم حسين (رام الله)

استدعت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس قوات الاحتياط وحشدت نحو 2500 جندي في منطقة الخليل جنوب الضفة الغربية بحثا عن المستوطنين الثلاثة المخطوفين،بينما شن الجيش الإسرائيلي حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية طالت نحو 113 فلسطينيا، في وقت اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو امس حركة حماس بخطف المستوطنين الثلاثة في الضفة الغربية المحتلة، بينما اعتقل الجيش الإسرائيلي حوالى 113 فلسطينيا في الضفة الغربية وفرض إغلاق كامل على مدينة الخليل. وقال نتنياهو «قام إرهابيون من حماس باختطاف ثلاثة مراهقين إسرائيليين. هذه حقيقة وليست مفاجأة لأن حماس ملتزمة بتدمير إسرائيل». واكد نتنياهو أن «إسرائيل ستقوم بكل ما هو ضروري لإعادة الشبان الثلاثة المختطفين إلى بيوتهم وحماية مواطنيها»، محملا الرئيس الفلسطيني محمود عباس مرة أخرى «مسؤولية أي هجمات تأتي من المنطقة الخاضعة للسيطرة الفلسطينية». وأضاف «في هذه الأثناء، نركز جهودنا لإعادة المخطوفين إلى بيوتهم».

ورفض المتحدث باسم حماس في غزة سامي أبو زهري اتهامات نتنياهو ووصفها «بالغبية».

من جانبها، رفضت منظمة التحرير الفلسطينية «الاتهامات الزائفة» لرئيس الوزراء الإسرائيلي بعدما حمل حركة حماس مسؤولية خطف الفتية الإسرائيليين الثلاثة .

ونددت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في بيان صدر بعد اجتماعها في رام الله برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بـ»الحملة العنصرية الهوجاء التي يشنها ن نتنياهو ضد شعبنا وقيادته، بذريعة اختطاف ثلاثة من المستوطنين».ورفضت «الاتهامات الزائفة التي يسوقها نتانياهو، بغرض التستر على التقصير الذي يدينه وتحمله مسؤوليته أقسام واسعة في المجتمع الإسرائيلي».

وحذرت المنظمة في بيانها «من نوايا إسرائيل الواضحة في توسيع نطاق الاستيطان واتخاذ قرارات استيطانية مضافة إلى الخطوات التي قامت بها في القدس وسائر أرجاء الضفة الغربية، تحت ذريعة الخطف للمستوطنين الثلاثة واستمرار عملية المصالحة وسواها من الذرائع». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا