• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م
  08:14    الشرطة تطلق النار على رجل يحمل سكينا في مطار "امستردام شيبول"    

خلال جلسة الشباب «التسامح فكراً وقيماً وسلوكاً» في رأس الخيمة

أحمد بن سعود القاسمي: حب الوطن ينمي في الشباب ثقافة التسامح والتعايش مع الآخر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أكتوبر 2016

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أكد الشيخ أحمد بن سعود القاسمي أن التسامح منهج متجذر في ثقافتنا وتراثنا المحلي منذ أن رسخ قواعده الآباء والأجداد، الذين حرصوا على غرس تلك القيم في أبناء الإمارات التي صارت رمزاً للتسامح والتعايش بين مختلف الثقافات عالمياً.

وأشار خلال مشاركته في الجلسة الشبابية التي عقدت أمس، بقاعة نادي الإمارات للقراءة بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة في رأس الخيمة، وبمشاركة أكثر من 30 شاباً وشابة من مختلف الجنسيات، أن التسامح بالنسبة للرجل العسكري منهج متكامل ينطلق من دور القائد في غرس هذه الصفة وتعزيزها، مشيراً إلى أنه ومن تجربته الشخصية خلال مشاركته ضمن قوات التحالف العربي باليمن، وإصابته خلال هذه المشاركة، فإن قيم التسامح لديه كرجل عسكري لم تدفعه يوماً ما للانتقام ممن تسببوا في تلك الإصابة له ولزملائه الأبطال، والذين استشهد بعضهم خلال تلك العملية.وأكد أن حب الوطن ينمي في الشباب ثقافة التسامح والتعايش مع الغير، وتقوية الروابط بين جميع أفراد المجتمع سواء كانوا مدنيين أو عسكريين، لافتاً إلى أنه عقب إصابته مباشرة في اليمن لم يكن مهتماً بأمر نفسه بقدر اهتمامه بزملائه وأصدقائه الذين كانوا معه، لمعرفة أحوالهم والاطمئنان عليهم قبل السفر لتلقي العلاج في الخارج. وأكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح أن تعزيز التسامح عند الشباب يمثل أولوية وطنية في سبيل عملية إعادة الإعمار الفكري والثقافي، والهادفة إلى ترسيخ قيم التعايش وانفتاح الحوار.

وأضافت: الهدف من هذه الجلسة الشبابية هو التعرف على آراء الشباب نحو السبل المثلى التي يعتقدون أنها ستسهم إيجاباً في تعزيز قيم التسامح عندهم ووقايتهم من التعصب والتطرف.

وتابعت: يعيش في الإمارات أكثر من 200 جنسية، ونحن نهدف لترسيخ الإرث الذي توارثناه منذ مئات السنين، مشيرة على أن الآثار التي وجدت على أرض الدولة دليل على هذا التعايش والتسامح بين من عاشوا، مشيرة معاليها إلى أن من بين الآثار الموجودة ديرا للرهبنة كان موجوداً منذ ما يقارب 600 سنة في صير بني ياس وهو يعكس أن الإمارات كانت ملتقى للتعايش بين مختلف فئات البشر.

وأكدت معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب أن شباب الإمارات على قدر المسؤولية الوطنية في مواجهة خطابات العنف والكراهية والعصبية والتمييز، مشيرة إلى الدور المحوري للشباب في جعل قيمة التسامح سلوكاً إنسانياً وأسلوب حياة يثري التواصل الحضاري مع الآخرين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا