• الأحد 24 ربيع الآخر 1438هـ - 22 يناير 2017م

بتداولات قيمتها 459 مليون درهم

الأسهم تستعيد ملياري درهم من خسائرها في أولى جلسات يونيو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 يونيو 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

استعادت الأسهم المحلية نحو ملياري درهم من جملة خسائرها التي اختتمت بها تداولات شهر مايو أمس الأول، وذلك في مستهل تعاملاتها لشهر يونيو والذي شهد تداولات بقيمة 458,8 مليون درهم.

وقادت الأسهم العقارية والمصرفية ذات الثقل الكبير، ارتداد المؤشرات الفنية، وسط آمال تراود المستثمرين بالعودة مجدداً فوق مستوى 4600 نقطة لسوق أبوظبي للأوراق المالية الذي ارتفع في جلسة الأمس بنحو 0,74%، وسوق دبي المالي إلى الحاجز النفسي 4000 نقطة، بعدما ارتفع بنحو 0,47%. وقال نبيل فرحات الشريك في شركة الفجر للأوراق المالية، إن التحليل الفني يطغى على تعاملات الأسواق في المرحلة الحالية والذي يتعارض مع التحليل الأساسي، فمن حيث نظرة الأول، هناك ضعف واضح في حجم وقيم التداولات، مما يقود إلى تراجع أو صعود طفيف في الأسعار، لكن من زاوية التحليل الأساسي، لا تزال الأسواق تحقق ربحية جيدة في أداء شركاتها المدرجة، وتعطي عوائد تصل إلى 4,5%، ومكررات ربحية 11 مرة أي أنها تتمتع بجاذبية استثمارية جيدة، مقارنة بالأسواق الناشئة والمتقدمة على السواء.

وأضاف أن ارتدادات الأمس جاءت كرد فعل طبيعي بعد انخفاض غير مبرر أمس الأول، موضحاً أن الشراء الحقيقي شهدته الأسواق خلال جلستي الخميس والأحد، من قبل المستثمرين الراغبين في الاستثمار وليس في المضاربة، حيث لا تشجع الظروف التي تمر بها الأسواق في ظل ضعف السيولة، المضاربين على الحركة القوية، باستثناء تداولات تستهدف بين الفترة والأخرى، البيع على مستويات مرتفعة، والعودة للشراء عند مستويات سعرية منخفضة.

وأفاد بأن التراجعات التي تمر بها الأسواق حالياً تعتبر موسمية مع قدوم موسم الصيف وشهر رمضان، فضلاً عن أنها لا تعكس فشل السوق لأن الأساسيات ستتغلب في النهاية على التحليل الفني، ذلك أنه من المتوقع، مع تحسن أسعار النفط، ودخول سيولة جديدة، أن تدخل الأسواق في موجة صعود يتوقع معها أن تسجل الأسعار بنهاية العام مستويات قياسية.

وقال فرحان، إنه لا توجد مخاطر نظامية تواجه بنوك الإمارات، كما تواصل الشركات تحقيق نمو في ربحيتها رغم صعوبة الظروف التي تمر لها الاقتصاديات في العالم، ويتوقع أن تسجل الشركات المدرجة في القطاعات الثلاثة الرئيسية البنوك والعقارات والاتصالات نسب نمو تتراوح بين 5 - 10% خلال الربع الثاني، وهى نسب جيدة للغاية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا