• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران     

الجولة الثالثة من بطولة العالم لسباقات التحمل 2014

خالد القبيسي وصيف سباق لومان 24 ساعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يونيو 2014

بعد مضي 24 ساعة بالتمام والكمال، احتفل نجم سباقات الحلبات والتحمل الإماراتي خالد القبيسي مع زميليه الألماني كريستيان ريد والنمساوي كلاوس باخلر بأفضل نتيجة حققوها معاً في بطولة العالم لسباقات التحمل، حيث صعد فريق بروتون كومبتيشن أبوظبي للسباقات على أعرق منصة تتويج عرفها تاريخ سباقات التحمل على الإطلاق، محققين مركز الوصافة عن جدارة واستحقاق في واحد من أكثر سباقات التحمل حبساً للأنفاس حتى الآن في هذا الموسم.

وبالتعاون مع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، مثل نجم سباقات الحلبات والتحمل الإماراتي خالد القبيسي، الدولة وأبوظبي للسباقات في أكبر مونديال عالمي لسباقات التحمل ببطولة العالم لسباقات التحمل، حيث انطلق السباق ظهر أمس الأول عندما لوّح بطل العالم السابق للفورمولا -1 فيرناندو ألونسو بعلم لومان 24 ساعة إيذاناً ببداية السباق.

وأبدى الفريق التزاماً كبيراً بالخطة الموضوعة، الأمر الذي أدى في نهاية المطاف إلى صعود فريق بروتون كومبتيشن أبوظبي للسباقات على المنصة الفضية.

وقال القبيسي: “هذه أول مرة أعجز فيها عن التعبير، جئنا إلى لومان مع فريق بروتون كومبتيشن بهدف إنهاء السباق فوجدنا أنفسنا على منصة التتويج في المركز الثاني بفضل الله، ومن ثم بفضل عزيمة الفريق ككل واتباعنا استراتيجية النفس الطويل منذ البداية بنجاح. الحمد لله على هذه النتيجة التي أعتبرها أفضل ما حصل لي في مسيرتي الرياضية العالمية حتى الآن. شكراً لكل من دعمني وساندني في سبيل الوصول إلى هذا الإنجاز الكبير”.

وانطلق فريق بروتون كومبتيشن أبوظبي للسباقات من المركز السادس بقيادة خالد القبيسي، كريستيان ريد وكلاوس باخلر، وعرف الفريق كيف يتقدم إلى المركز الخامس بعد 7 ساعات على الرغم من الأمطار التي اجتاحت الحلبة دون سابق إنذار عندما كان النمساوي باخلر يهم بدخول منطقة الصيانة منهياً فترة القيادة الخاصة به على متن بورشه 911 RSR، وعرف الشاب ذو الـ 23 ربيعاً كيف يحافظ على وتيرة قيادة هجومية مبنية على الحذر كون الهدف هو الوصول إلى نهاية السباق بنجاح ودون مشاكل. إلا أن جميع أوراق اللعب اختلطت لتخلط معها استراتيجيات الفرق عندما اجتاحت الأمطار معظم أقسام حلبة لومان دون سابق إنذار وتحديداً بعد ساعة وربع من انطلاق السباق.

وقال كريستيان ريد: “بدأت الأمطار بالانهمار بغزارة في اللحظة التي تسلمت فيها دفة القيادة من كلاوس باخلر، اضطررت إلى دخول منطقة الصيانة لاستبدال الإطارات الملساء بإطارات الأمطار فبدأت الحلبة تجف، دخلت من جديد لاستبدال الإطارات بالملساء فبدأت الأمطار تنهمر من جديد! فقررت القيادة بالإطارات المخصصة للأرضية الجافة، وأعتقد بأنه كان قراراً صائباً، لم تكن الأمور سهلة في اللفات الخمس الأولى ، ولكن في نهاية المطاف تمكنت من المحافظة على سلامة السيارة تحت تلك الأجواء المتقلبة”. وبعد انقضاء ربع عمر السباق، بدأت وتيرة الفريق تتسارع ليتقدم باخلر إلى المركز الرابع بعدما تمكن السائق الإماراتي من التقدم إلى المركز الخامس في الفئة حتى مضت تسع ساعات وأربعون دقيقة تقريباً، ثم ارتقى القبيسي والفريق إلى المركز الثالث لتبدأ الآمال بالانتعاش للصعود على منصة التتويج ، مستفيدين أيضاً من توقف سيارة الأوستن مارتن التي كانت متصدرة وعادت إلى داخل حظيرة فريقها. وقبل إسدال الستارة على لومان 24 ساعة بحوالي التسع ساعات، توقفت سيارة الفيراري التي كانت متمسكة بالمركز الثاني لتفسح بذلك في المجال أمام فريق بروتون للتقدم إلى المركز الثاني والذي نجح الفريق في المحافظة عليه حتى علم النهاية. وعن سباقه قال كلاوس باخلر: “إنها المرة الأولى التي أشارك بها في لومان، لقد كانت بداية السباق ممتازة وكانت استراتيجيتنا تتمحور حول الابتعاد عن المجازفات لاسيما وأننا نعلم تماماً بأنه لا يمكن أن نحصل على أية نتيجة في الساعة الأولى من سباق لومان 24 ساعة والهدف أن نصل إلى نهاية السباق دون مشاكل”. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا