• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إطلاق 1800 صقر خلال 22 عاماً

الإمارات تقــود الجهـود الدوليـة للمحافظة على الصقارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أكتوبر 2016

هالة الخياط (أبوظبي)

نجح برنامج الشيخ زايد لإطلاق الصقور منذ تأسيسه في إطلاق نحو 1800 صقر من نوعي الحر والشاهين، بفضل مُشاركة الصقارين في البرنامج واستخدامهم للصقور المكاثرة في الأسر كبديل عن الصقور البرية المهددة بالانقراض، وتشجيع المزارع على إنتاج الصقور المهجنة.وخلال 22 عاماً متتالية، ودون أي انقطاع، أدت مبادرة القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إلى الإسهام بدرجة كبيرة في المحافظة على الحياة البرية لصقر الشاهين والصقر الحر، والتي تمثل عناصر أساسية في التراث العربي لرياضة الصيد بالصقور.

واستطاع برنامج الشيخ زايد لإطلاق الصقور أن يثبت أن الصقارة العربية تراث إنساني يحتوي على أسمى معاني النبل والارتباط بين الإنسان والطبيعة، وأسهم في نجاح الدولة في الحصول على اعتراف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونيسكو» بأهمية الصيد بالصقور في التراث العالمي، وتم إدراج الصقارة في قائمة التراث الثقافي غير المادي للإنسانية.

وعلى مدى سنوات، ظل العالم يتابع بإعجاب وتقدير الإنجازات المهمة الأخرى لهذا البرنامج التي امتدت إلى تعزيز التواصل مع الشعوب الصديقة، ورفع مستويات الوعي البيئي للمجتمعات المحلية، والإسهام في التنمية المستدامة للمناطق التي تضم الموائل الطبيعية لحياة وتكاثر الصقور.

وتركز الدولة على تطبيق اتفاقية الاتجار الدولي في النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض «سايتس»، حيث أصدر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، القانون الاتحادي رقم 11 لسنة 2002 بشأن تنظيم ومراقبة الاتجار الدولي في الحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض.

كما وضعت الجهات المعنية نظاماً لتسجيل الصقور الموجودة في الدولة، وإصدار شهادة لكل صقر لإثبات الملكية، ولتكون بمثابة «جواز سفر» معتمد من اتفاقية «السايتس» لتسهيل إجراءات الدخول والخروج، والمساعدة في مكافحة الصيد غير المنظم، ومنع استخدام الصقور غير المسجلة بموجب النظم المعتمدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض