• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

رئيس الوزراء في حاجة إلى تحقيق فوز قوي في الانتخابات لتبديد الشكوك بشأن قدرته على القيادة نظراً للفضائح التي تحيط ببعض تبرعاته السياسية

ماليزيا: الخلافات العامة والأزمة الاقتصادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أكتوبر 2016

شاميم آدم*

أثار رئيس وزراء ماليزيا نجيب عبدالرزاق مسألة إنفاق الموازنة في اجتماع للائتلاف ضم معظم ناخبيه الأوفياء، حيث يسعى إلى الحد من أي أضرار ناتجة عن أكثر من عام من الاضطرابات السياسية فيما يزداد الحديث عن احتمال إجراء انتخابات مبكرة. وقد خصص رئيس الوزراء معظم الأموال لبرنامج المساعدة النقدية للشرائح الأقل دخلاً المخصص لأفقر 40% من الماليزيين. ووعد موظفي الخدمة المدنية بعلاوة، وقدم مساعدات إضافية للمزارعين. وتعهد عبدالرزاق إنشاء مزيد من الطرق والجسور وتحسين شبكة الكهرباء وإمداد المياه للمناطق الريفية، وسعى إلى استمالة الناخبين الشباب مع إحداث تخفيضات في القروض الطلابية المتميزة وتسهيل الحصول على سكن رخيص في المناطق الحضرية.

وبعد أن اجتاز تحديات الفضائح المالية ومحاولات الإطاحة به قبل فترة طويلة من انتهاء فترة ولايته الثانية كرئيس للوزراء، يجب أن يحدث نجيب توازناً بين الاقتصاد المتباطئ والحفاظ على رضا الناخبين قبل الانتخابات التي ربما يتم إجراؤها في شهر مارس المقبل.

وبينما تعاني المعارضة انقسامات، سعت إلى جذب أبناء عرقية الملايو من ائتلاف نجيب وسط حالة من الاستياء بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة وخيبة أملهم فيما يتعلق بمزاعم عن فساد في حكومة رئيس الوزراء.

ويقود حزب منظمة الملايو الوطنية المتحدة «أمنو» ائتلاف الجبهة الوطنية «باريسيان» الذي يحكم البلاد منذ استقلالها في العام 1957، بدعم من الملايو في تلك الدولة ذات الأغلبية المسلمة.

وفي هذا الصدد، قال «أحمد مرتضى محمد»، عميد كلية القانون والحوكمة والدراسات الدولية في جامعة أوتارا ماليزيا: «فيما نقترب من الانتخابات العامة القادمة، من الصعب حقاً معرفة ما إذا كان نجيب سيتمكن من تحقيق فوز سهل». وأضاف «إن الموازنة تستهدف فئات محددة كانت من المؤيدين الرئيسيين لحزب أمنو لفترة طويلة». والحال أن تقديم الكثير من الحوافز لهؤلاء الناس أمر بالغ الأهمية لضمان الدعم المستقر والمستمر لحزب «أمنو» وائتلاف «باريسيان».

وفي حين أن فترة ولاية نجيب ستستمر حتى منتصف العام 2008، إلا أن بعض كبار المسؤولين في حزب «أمنو» قالو لشبكة «بلومبيرج نيوز» الشهر الماضي إن من المحتمل إجراء انتخابات في شهر مارس. وقد سارع نجيب إلى نفي تقارير إعلامية مفادها أنه يستبعد إجراء انتخابات مبكرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا