• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

توفر 425 ألف وظيفة

«الاتحاد للطيران» وشركاؤها يدعمون اقتصاد أفريقيا بـ 3,6 مليار دولار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

ستدعم مجموعة الاتحاد للطيران وشركاءها بالحصص من شركات الطيران الأخرى نحو 425,000 وظيفة، ويتوقع أن يصل حجم مساهماتهم في اقتصاد أفريقيا عام 2016 إلى 3.6 مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي، مع تحول أبوظبي إلى مركز رئيس لسفر الأعمال من القارة الأفريقية وإليها. وكشف تقرير لمجموعة أكسفورد إكونوميكس، أن مجموعة «الاتحاد للطيران» وشركاءها يقدمون مساهمات رئيسة لازدهار أفريقيا والعالم اقتصاديا من خلال توفير روابط حيوية بين المراكز التجارية الرائدة والأسواق الناشئة. وحسب التقرير، فإن مجموعة الاتحاد للطيران وشركاءها سيقدمون مساهمات اقتصادية أساسية تصل إلى 1.1 مليار دولار ومساهمات سياحية تُقدر بمبلغ 2.5 مليار دولار. وبالتالي، سيدعمون 117,000 وظيفة من خلال عمليات التشغيل الأساسية، إلى جانب دعم 308,000 وظيفة أخرى من خلال المساهمة السياحية.

وتشغل «الاتحاد للطيران» رحلات إلى 117 وجهة ركاب وشحن حول العالم في عام 2016، ويتوقع أن تنقل 19 مليون مسافر في أكثر من 100,000 رحلة، من بينها، نحو 8300 رحلة من وإلى أفريقيا لخدمة نحو 1.1 مليون مسافر في القارة. ومنذ إطلاق أولى خدماتها إلى مصر عام 2004، بدأت «الاتحاد للطيران» توسيع نطاق عملياتها على امتداد أفريقيا، وافتتاح عدد من المحطات الخارجية في 8 دول أخرى، من بينها، جنوب أفريقيا والمغرب وليبيا والسودان وكينيا ونيجيريا وأوغندا وتنزانيا. وتضمّ المساهمة الأساسية نحو 1.1 مليار دولار تأثير العمليات التشغيلية لمجموعة الاتحاد للطيران، وإنفاق رأس المال في أفريقيا، علاوة على التأثير التشغيلي لشركائها. من بين ذلك، تقدم العمليات التشغيلية لمجموعة «الاتحاد للطيران» وحدها مساهمة تصل إلى 400 مليون دولار في الاقتصاد، إلى جانب دعم 39,700 وظيفة في عام 2016، وبشكل أساسي من خلال مشتريات المنتجات والخدمات من الموردين في قارة أفريقيا. وقال جيمس هوجن، الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة «الاتحاد للطيران»: «هناك الكثير من الوظائف على امتداد سلسلة التوريد في الفنادق وشركات النقل الأرضي، ووكلاء الشحن، والتموين، والتصنيع، وعلى امتداد صناعة السياحة، وكلها تستفيد من وجود مجموعة الاتحاد للطيران، حيث يقوم الموردون في هذه القطاعات بخلق فرص عمل هائلة في الأسواق الناشئة مثل أفريقيا». وأضاف «تعتبر مساهماتنا في الاقتصادات الأفريقية جوهرية وكبيرة، ومؤشر على الزيادة المستمرة في السفر من أفريقيا وإليها عبر المركز الرئيس لعملياتنا التشغيلية في أبوظبي، مما يشير إلى إمكانية تحقيق المزيد من النمو والازدهار في كل أنحاء القارة مستقبلا». كما قدّم التقرير تقديراً كمياً للمساهمة الاقتصادية للاتحاد للطيران وشركائها في قطاع السياحة. ومما لا شك فيه أن إنفاق 1.1 مليون زائر دولي تنقلهم رحلات «الاتحاد للطيران» وشركائها إلى قارة أفريقيا في عام 2016، سيترك بصمة اقتصادية كبيرة. ومن المقدر أن يسهم هذا بنحو 2.5 مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي للقارة، ودعم نحو 308,000 وظيفة. وبحلول عام 2024، يتوقع أن يرتفع عدد المسافرين إلى أفريقيا على رحلات الاتحاد للطيران وشركائها إلى أكثر من 3.2 مليون زائر. ونتيجة لذلك، ستزيد المساهمة في الناتج المحلي الإجمالي إلى 5.6 مليار دولار، علاوة على دعم 596,000 وظيفة في اقتصاد القارة. وإضافة إلى المساهمة الاقتصادية، أشار التقرير أيضاً إلى الأثر الاقتصادي الإيجابي للربط الجوي الذي أحدثته الاتحاد للطيران وشركائها في القارة الأفريقية. ففي عام 2016، ستقدّم الاتحاد للطيران وشركاؤها معاً دفعة للإنتاجية الإفريقية تصل إلى 1.1 مليار دولار. ويعادل هذا المستوى من النشاط نحو 72,200 وظيفة في الاقتصاد. ومن المتوقع زيادة الإنتاجية إلى 2.2 مليار دولار بحلول عام 2024، أي ما يقدر بنحو 145,000 وظيفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا