• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عاشت حياة ريفية فقيرة بحضانة جدتها

أوبرا وينفري تحقق ثروتها من البرامج الحوارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أكتوبر 2016

ترجمة: ريم البريكي

ولدت أوبرا وينفري في 29-1-1954، لأبويين منفصلين، وقضت السنوات الأولى من حياتها في مزرعة جدتها في كوسيوسكو، ميسيسيبي بعد انفصال والدها عن والدتها، كان والدها يعمل حلاقاً، فيما امتهنت والدتها العمل كخادمة في المنازل، عندما وجدت الأم عملا لها في الشمال تركت طفلتها أوبرا مع جدتها، وارتحلت إلى الشمال حيث عملها الجديد، كانت الحياة في المزرعة بدائية جداً، ولكن جدتها علمتها القراءة في سن مبكرة، ففي سن الثالثة تمكنت أوبرا من قراءة القصائد والكتب الدينية، وعلى الرغم من الصعوبات المادية المحيطة بنشأة أوبرا إلا أنها رأت أن محبة جدتها وتأييدها لها، ودعم مجتمعها الريفي لموهبتها ساهما في تميزها ووصولها للمكانة التي بلغتها بفضل هذه النشأة وهذا الحب من المحيطين بها.

في سن الـ 17، فازت أوبرا وينفري في مسابقة ملكة جمال السود وعرضت عليها وظيفة في WVOL، وهي محطة إذاعية متخصصة في خدمة المواطنين الأميركيين من أصل أفريقي في ناشفي، كما حصلت أيضاً على منحة دراسية كاملة لجامعة ولاية تينيسي، حيث تخصصت في مجال الاتصال الجماهيري والفنون الأدائية، لقد واصلت أوبرا خلال دراستها العمل مع إذاعة WVOL واستمر عملها مع القناة في فترة السنوات الأولى لها في الكلية، بيد أنها تركت دراستها بتوقيعها عقداً مع محطة تلفزيون محلية للعمل كمراسلة ومذيعة.

صور من حياة أوبرا.

في عام 1976، انتقلت أوبرا إلى بالتيمور للانضمام لشبكة WJZ-TV الأخبارية هناك، وجدت أوبرا خلال مشاركتها في تغطية المعارض أهمية التقرب من الناس في البرامج الحوارية، ومن هنا بدأت في العام 1984 إلى الانتقال للبرامج الحوارية، وجاءتها الفرصة لذلك العمل عند دعوتها إلى شيكاغو لتقديم البرنامج الصباحي المتمد لنحو نصف ساعة على قناة WLS.TV، وفي أقل من عام أصبح توقيت برنامج ساعة كاملة، ليتحول اسم برنامجها إلى برنامج اوبرا وينفري في العام 1985، وليتم بعد ذلك بثه على الصعيد أوسع عبر قنوات أخرى فيصبح البرنامج الوطني الأول والمفضل لدى الأميركيين.

وحصل برنامج أوبرا خلال العام 1987 على ثلاث جوائز إيمي في فئات المضيف المتميز، وحوارات النقاش، والبرنامج الذي يقدم الخدمة والتوجيه المتميز، ونالت اوبرا تكريماً كأصغر مقدمة لبرنامج حارات شخص، لقد وقعت أميركا بأكملها في حب برنامج أوبرا وينفري الحواري، واستولت على انتباه الشعب الأميركي بعد فيلمها الأول والذي تم تحويله من كتاب «اللون القرمزي» إلى فيلم سينمائي شهير من بطولة «ووبي غولدبيرغ وتم ترشيحه لإحدى عشرة جائزة أوسكار من ضمنها أفضل فيلم وإخراج وممثلة رئيسية وممثلتين ثانويتين وحازت اوبرا كذلك من خلال أدائها في الفيلم على جائزة غولدن غلوب كأفضل ممثلة مساعدة، وأشاد النقاد أشادوا بأداء أوبرا في الابن الأصلي، وهو الفيلم المأخوذ من رواية ريتشارد رايت. حبها للتمثيل ورغبتها في تحقيق إنتاج البرامج الهادفة والترفيهية ذات الجودة العالية والاحترافية دفعت اوبرا إلى تأسيس شركتها الخاصة بالإنتاج الإعلامي، المعروفة باسم» هاربو للإنتاج» والتي تأسست في العام 1986، اليوم تمثل هاربو قوة هائلة في السينما والإنتاج التلفزيوني، في عام 1988، استحوذت شركة هاربو للإنتاج، على حقوق نشر وإنتاج برنامج أوبرا وينفري، مما يجعل أوبرا وينفري أول امرأة في التاريخ تقوم بتمويل وإنتاج برنامجها الخاص، وتمكنت من خلال برنامجها من الحوار مع شخصيات عالمية مؤثرة وصاحبة قرار وتأثير كبير في مجتمعها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا