• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

قدمت فانتازيا والت ديزني الكلاسيكية «الجمال النائم» بلمسة عصرية وصبغة إنسانية

أنجلينا جولي ساحرة شريرة قلبها طيب في «Maleficent»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يونيو 2014

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

حقق فيلم «ماليفيسينت - Maleficent» الذي أدت فيه الفنانة العالمية إنجلينا جولي دور «أميرة الشر»، والذي يعرض حالياً بدور العرض العالمية والمحلية، نجاحاً فاق التوقعات، حيث بلغت إيراداته حتى الآن 340,323,097 دولاراً، محققاً 69,431,298 في أول أسبوع من عرضه في 30 مايو 2014، وهو فيلم حركة ومغامرات خيالية، يعد تكملة لسلسلة للرسوم المتحركة الشهير Sleeping beauty أو «الأميرة النائمة»، التي تنتجها شركة والت ديزني العالمية، والتي بدأتها عام 1959.

بدأ تصوير الفيلم في 18 يونيو 2012، واستغرق مدة تحضير وتصوير طويلة جداً، نظراً للتقنيات المستحدثة التي تم تصوير الفيلم بها، حيث عرض «ماليفيسينت» بصيغ Real D، و3D، وIMAX 3D، تم إنتاجه من قبل والت ديزني في الولايات المتحدة، بكلفة إنتاج بلغت نحو 180 مليون دولار، وقام بإخراجه روبرت سترومبرج وسيناريو ليندا وولفرتون، وشارك في بطولة كل من أنجلينا جولي بدور «ماليفيسينت» وشارلتو كويلي وإيل فانينج وسام رايلاي.

فانتازيا وخيال

أحدث الفيلم ضجة كبيرة منذ بدء تصويره، خاصة أنه استخدم تقنيات حديثة عملت على إبهار المشاهدين، وتدور أحداثه في إطار من الفانتازيا والخيال حول القصة الكلاسيكية المعروفة عن أميرة «الجمال النائم»، بمعالجة جديدة من منظور أميرة الشر Maleficent التي تعتبر أكثر الشخصيات شراً في عالم «والت ديزنى»، حيث تبدأ الأحداث قبل تحولها لأم كل الشرور، وقبل تحول قلبها لحجر كما في القصة، ويركز الفيلم على أسباب رغبتها في الانتقام من الملك وابنته التي أصابتها باللعنة.

خوف وقلق ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا