• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

فازت بالجائزة

ابتكارات طلابية لمساعدة المكفوفين والمعاقين وحماية المعلومات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 يونيو 2015

جمعة النعيمي (الاتحاد)

التقت «الاتحاد» الطلبة الفائزين بجائزة الابتكار والإبداع للتعرف على المشاريع التي فازوا بها.

وأوضحت الطالبة راية سيف من معهد التكنولوجيا التطبيقية بأبوظبي الصف الثاني عشر أن مشروع الرؤية الذكية الفائز بالمركز الأول عبارة عن حزام يوضع حول الجسم لمن يعاني من المشاكل البصرية أو ضعف النظر، مشيرة إلى أن الحزام يستطيع الاستشعار عن بعد وإرسال ذبذبات إلى الهاتف المتحرك للشخص المعني تنبهه إلى تجنب جسم أمامه حتى لا يصطدم به.

وقالت الطالبة ندى سالم إن تكلفة المشروع تبلغ 1500 درهم، ويستطيع أي شخص أن يشتريه ويستخدمه بسهولة، فهو ليس معقداً، بل سهل الاستخدام. وقالت الطالبة شوق محمد المعمري:» المشروع قابل للتطوير ومفيد جدا للمكفوفين، ولا يحتاج إلى تحريك اليد.وقالت الطالبة مها أحمد العطاس الهاشمي:» أبرز الصعوبات التي واجهتنا كانت متعلقة بعمل الشريحة وكيفية إرسال الذبذبات عبر البلوتوث والأجهزة الذكية، لافتة إلى أنه لا حاجة إلى استخدام اليد، كما استغرق العمل في المشروع 4 أشهر.

وأكد الطالب خالد المزروعي من معهد التكنولوجيا التطبيقية برأس الخيمة الصف العاشر الفائز بالمركز الثاني أن مشروع كاشف الدخان للمعاقين، يساعد في الكشف عن الدخان بالإضافة إلى تسهيل حركة الدائرة الكهربائية، وإشعال المصباح والمنظار الضوئي، كما أن الجهاز يساعد في الكشف عن مكان الرائحة، لافتا إلى أنه بمجرد اهتزاز الجهاز يتم معرفة مكان رائحة الدخان، ومن جهته قال إبراهيم أحمد الواحدي:» إن المشروع سيسهم في التقليل من عدد الوفيات ومساعدة الناس والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة، ويمكن حمل ونقل الجهاز بسهولة من مكان لآخر، كما يتمتع الجهاز بتقنية الجرس اللاسلكي عن بعد. أكد الطالب جاسم أحمد الزعابي الصف الثاني عشر من معهد التكنولوجيا التطبيقية برأس الخيمة الفائز بالمركز الثالث أن المشروع الذي فاز به يقوم على حماية المعلومات المشفرة من خلال وضع رقم سري، ولا يستطيع أحد الوصول إليه مهما كانت المحاولات، حيث يتم حفظ البيانات والمعلومات بشكل عام، كما يمكن مشاركة المعلومة مع الآخرين من خلال برامج التواصل الاجتماعي، إضافة إلى أن المشروع يساعد في معرفة هوية جهاز الطالب المفقود منة خلال رقم مشفر، بحث يتم الوصول إلى الشخص بسهولة.

وقال عبدالله العوضي: المشارك في المشروع الفائز أن عملي في المشروع تركز في الاستجابة السريعة لنظام QR من خلال استخدام ماسح للرمز يظهر ويكشف المعلومات المطلوبة بدقة وجودة عالية، مشيرا إلى أن الهدف من المشروع مساعدة قسم المفقودات في المدارس والكليات والجامعات، بحيث يستطيع كل أفراد الإدارة من معرفة الجهاز المفقود، كما أن البرنامج يعمل على جميع أنظمة الهواتف الذكية.

وقال مجلي أحمد إسحاق المشارك بنفس المشروع « المشروع مفيد للطلاب، وللمجتمع كذلك كما أن هذا البرنامج آمن ولا يستطيع أحد الاطلاع على خصوصية أي شخص، والبرنامج سهل الاستخدام وهو قابل للتطوير والتحديث، وأضاف أن أصعب مرحلة كانت تتمثل في كيفية تحويل الفكرة لبرنامج حقيقي على أرض الواقع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض