• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الهرنكي يكشف معاناة النادي.. ويؤكد:

«رأس الخيمة البحري» يتحدى «تيار الظروف» بالأمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أكتوبر 2016

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

أكد عارف إبراهيم الهرنكي مدير رأس الخيمة للرياضات البحرية عضو اتحاد الشراع والتجديف عضو اللجنة التنظيمية، أن النادي يسعى إلى مواجهة تيار العزوف عن رعاية السباقات التي ينظمها في كل موسم بالتمسك بالأمل في ظل تزايد الحاجة إلى الدعم المالي الذي يسعى إليه النادي لمساعدته على تنظيم السباقات التي تلبي طموحات الشباب بمختلف فئاته ، خصوصاً أن الدعم الرسمي الذي يحصل عليه لا يكفي لمساعدته على الوفاء باحتياجاته وتوفير البيئة المناسبة لتنظيم السباقات رغم توافر المعطيات المهمة التي يمكن أن تجعل النادي وجهة كبيرة للراغبين في ممارسة الرياضات البحرية.

وقال: «غياب الدعم المالي له تأثير كبير على خطط وبرامج النادي لاستضافة الأحداث الرياضية» وأضاف: الحكومة المحلية تقوم بواجبها المطلوب في دعم النادي وتهيئة الظروف المناسبة لتنظيم الأحداث الرياضية المختلفة، حيث يحصل النادي على دعم شهري يصل إلى 65 ألف درهم في حين أن الالتزامات تتجاوز هذا المبلغ إلى 75 ألف درهم وهو ما يعني حدوث عجز في المصروفات يصل إلى 10 آلاف درهم شهرياً وهذا الأمر لا يتضمن تنظيم المسابقات، كما أن هناك تكلفة عالية مرتبطة بصيانة قوارب التزلج والمعدات الخاصة بالمسابقات البحرية بنحو 700 ألف درهم.

وأوضح «الشركات المحلية العاملة في رأس الخيمة تتجاهل النادي ودوره في تنظيم السباقات وأهمية ما يقوم به في تنشيط الحركة السياحية بمشاركة الدول والأفراد في الفعاليات التي ينظمها وهذا يستدعي على أقل تقدير رعاية الأحداث الرياضية التي يستضيفها النادي من قبل هيئة السياحة في الإمارة، والمنطقة الحرة التي بها نحو 3 آلاف شركة، وما طرحته رسالة عتاب من النادي ونرجو أن تمثل فتح صفحة جديدة تساعدنا على العمل والتعاون لتحقيق الأهداف المشتركة التي تدعم التطور.

وتابع: «النادي لم ينجح في تنظيم السباقات التي تعزز دوره المؤثر في جذب الشباب والسياح إلى المشاركة فيها منذ 3 سنوات بسبب غياب الدعم المالي وعدم توافر الإمكانات التي تمنحه فرصة شراء أو صيانة القوارب القديمة الموجودة، موضحاً أن الإعلان عن شراء قوارب جديدة للنادي فإن المئات من الرياضيين على مستوى العالم وأوروبا سيشاركون في السباقات، وذلك بسبب أهمية وجود القوارب الجديدة التي تعزز النجاح المطلوب للفعاليات».

وقال: نحاول جذب فئات المجتمع المختلفة للأنشطة التي ينظمها النادي والتركيز على الصغار والكبار ولدينا فئات عمرية تبدأ من 5 سنوات خصوصاً في التزلج المائي وتنظيم السباقات الداخلية والمشكلة أن النادي لم يشارك في السباقات على المستوى الخارجي منذ 4 سنوات بسبب غياب الدعم المالي والرعاة خصوصاً أن أقل تكلفة تصل إلى 100 ألف درهم لمجموعة تتألف من 8 لاعبين فقط رغم أن النادي كان حريصاً في السابق على هذه المشاركات لأهميتها في تعزيز الخبرة والتواصل مع المهتمين بالسباقات من الدول الأخرى، إلى جانب فتح أبواب التعاون الإيجابي لخدمة الأهداف المشتركة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا