• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

برازيليات

ديموقراطية الدكتاتور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

د. حافظ المدلج

منذ دخلت معترك العمل الرياضي عام 2001، والرياضة تصلح ما تفسده السياسة، ولكن السياسة تفسد الرياضة ومن فيها، حتى وصلت إلى قناعة كاملة بأن القادة الرياضيين الناجحين أكثر مكراً وحنكة من أعتى السياسيين، وتتجلى قدراتهم في السيطرة على الجمعية العمومية التي تمثل قبّة الديموقراطية، ولكنهم يتحكمون فيها بطريقة لا يقدر عليها أشرس السياسيين الدكتاتوريين، ولعل خير شاهد على ذلك ما حدث في «ساو باولو» بالجمعية العمومية الرابعة والستين لـ «الفيفا».

كان بلاتر شكّل عام 2011 فريق عمل لدراسة وتطوير لوائح حوكمة الاتحاد الدولي، فكانت صدمته الكبرى حين قرر الفريق وضع حد أعلى لعمر الرئيس وأعضاء اللجنة التنفيذية، مع تحديد عدد فترات الولاية، وطالب بالتصويت عليه عام 2013، وقام الحاكم بارتداء قبعة الديموقراطية، وجعل أحد أعضاء اللجنة العمومية يطالب بتأجيل البت في المقترح للعام القادم، ليقوم عضو آخر، ويثني على مقترح التأجيل، فكان للحاكم ما أراد، وتمكن من زيارة الاتحادات القارية والمحلية المؤثرة والقابلة للتأثر بهدف إقناعهم برفض فكرة تحديد سقف أعلى للعمر والفترات من خلال التصويت الديموقراطي.

وجاءت ساعة الحقيقة في الجمعية العمومية 2014، فتعطل بشكل مفاجئ جهاز التصويت الآلي، بعد أن تمت تجربته بداية أعمال الجمعية، ثم وضع هذا البند في آخر أجندة الأعمال، وقام بالتمهيد للقرار من خلال خمس مداخلات من ممثلين لاتحادات في خمس قارات جميعهم يرفضون فكرة تحديد العمر والفترات، ثم تم التصويت برفع الأوراق الملونة، فجاء القرار كما يريد بأغلبية بسيطة دون أن يعلن عن عدد المؤيدين والمعارضين، وهو بذلك يحفظ ماء وجهه بإعلان رفض الفكرة دون تحديد النسبة التي حصل عليها، وبذلك يواصل سيطرته على سدّة الحكم مجسداً «ديموقراطية الدكتاتور».

كرة ثابتة:

كنت أكثر المطالبين باستخدام البخاخ الأبيض المتلاشي لتحديد المسافة بين الكرة والحائط عند تنفيذ الكرات الثابتة، وقد شاهدت الفكرة في إحدى بطولات أميركا الجنوبية ثم في دورة دولية في الرياض قبل عامين، ومنذ ذلك التاريخ اقترحت استخدامه في ملاعبنا، وتم التواصل مع الشركة البرازيلية التي وافقت في البداية على منح كمية بسيطة للتجربة، ثم عادت وطالبت بشراء كمية كبيرة ترددت رابطة دوري المحترفين السعودي في شرائها، ولكن تطبيق الفكرة في كأس العالم يبشر بفرضها من قبل «الفيفا» لتكون إحدى الإيجابيات النادرة في «ديموقراطية الدكتاتور».. وغداً نجدد اللقاء مع «برازيليات».

hafez@medlej.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا