• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا        03:34     داعش الارهابي يعدم ثلاثة مدنيين، لاتهامهم بدعم الشرطة شمال أفغانستان         03:49     خروج آلاف السكان من مدينة الرقة السورية خوفاً من انهيار سد الفرات     

طلوع «سهيل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أكتوبر 2016

إبراهيم الجروان

حساب الدرور، هو حساب معمول به منذ القدم عند أهل الخليج العربي، سواء أهل البحر منهم أو أهل البادية، أو أهل الزراعة، أو أهل الجبال، وقد تم تدوين المظاهر الطبيعية الفلكية والمناخية، وتقلبات الجو والزراعية ومواسم الصيد، وأوقات عبور الطيور المهاجرة.

وتذكر بعض المصادر أن تقويم الدرور كان معمولاً به في المنطقة، منذ زمن الملاح العربي الشهير أحمد بن ماجد، في القرن الخامس عشر الميلادي، وترجع بداية هذا الحساب إلى وقت طلوع النجم (سهيل) بالغداة، أي الوقت الذي بين الفجر وطلوع الشمس، حيث يشاهد في الجهة الشرقية خلال الثلث الأخير من أغسطس في وسط الجزيرة العربية، وتحديداً بين 18 إلى 24 أغسطس في دولة الإمارات، ويشاهد قبل ذلك في جنوبها وبعد ذلك في شمالها، ولا تؤثر هذه الاختلافات البسيطة في وقت طلوع النجم أو كفاءة الحساب وفعاليته عند أهل المنطقة.

ويتم تقسيم أيام السنة بأقسام عشرية، كل عشرة أيام لها خصائص متقاربة ومميزة، وتقسم السنة إلى (36) قسماً، والقسم الواحد يتكون من عشرة أيام، يعرف ب (الدر)، ويبدأ هذا الحساب بمطلع نجم سهيل عند الفجر، ويعرف كل (در) بالمجموعة العشرية التي ينتمي إليها، فيقال: (العشر، العشرين، الثلاثين....إلى المئة)، ثم تبدأ المئة الثانية: (العشر، العشرين، الثلاثين....إلى المئة) ثم تبدأ المئة الثالثة:

(العشر، العشرين، الثلاثين....إلى المئة (الثالثة)، ويستمر الحساب: (العشر، العشرين، الثلاثين.... إلى الستين) وتأتي بعد عاشر الستين خمسة أيام تسمى (الخمس المساريق)، وتكمل أيام السنة في حساب الدرور ب 365 يوماً.

ومع طلوع سهيل، أو (دلوك سهيل)، كما يسميه البعض في الخليج (دلق سهيل)، يبدأ حساب الدرور وتبدأ العشر الأول منه، ويحل موسم «الأصفري»، حيث تزداد الرطوبة، ويبرد باطن الأرض، وتنشط الرّياح الشرقية الرطبة، ويحين موعد الغرس، ومع حلول السبعين يكون موسم «الوسم»، وهو أفضل أوقات المطر النافع، ويمتد إلى الثلاثين من المائة الثانية، ليبدأ موسم (مربعانية الشتاء)، وهي وقت شدة البرد، وتحل مع الأربعين من المائة الثانية، وتتخللها (رياح شمال الثماني)، وهي رياح شمالية قوية يرتج معها البحر، ووقتها مع مطلع فبراير، وهكذا تتوالى الفصول والمواسم خلال السنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف