• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

ثقافة .. أحرز هدف الفوز أمام بولندا حافياً

ليونيداس يصنع تاريخ البرازيل في مونديال 1938 بـ «الدراجة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

عندما تقرأ كتاب كرة القدم.. الحياة على الطريقة البرازيلية للكاتب الإنجليزي أليكس بيلوس، تجد نفسك أمام كنز من المعلومات التي تخص ثقافة هذا البلد وهويته الوطنية، وأجمل ما في الكتاب الربط الرائع بين كرة القدم ونشأتها، وبين المجتمع البرازيلي بشكل عام وسنوات تطوره بداية انتهاء عصر العبودية الذي تزامن مع دخول الساحرة المستديرة لهذا البلد، وانتهاء ببناء هوية حرة مستقلة عبرت عن نفسها بقوة للعالم أجمع، من خلال مهارات كرة القدم التي أصبحت الوجبة المفضلة لعشاق هذه اللعبة على مستوى الكرة الأرضية.

وفي هذا الركن أردنا أن يتعرف القارئ على الجانب المجهول من حياة البرازيليين، وأسباب الارتباط الوثيق بينهم وبين اللعبة الشعبية الأولى، بعد أن أثرى مشروع «كلمة» الشارع العربي بترجمته للغة العربية.

في هذه الحلقة، أردنا التركيز على البطلين الأسطوريين لبلاد السامبا دومنجوز وليونيداس اللذين كتب التاريخ الحقيقي لكرة البرازيل في كأس العالم، عندما تألقوا في نسخة عام 1938 بفرنسا والتي فازت بها إيطاليا للمرة الأولى في تاريخها.

ولعب دومنجوز في في خط الدفاع، وتميز بشخصيته القوية، ومهارة فائقة في إبعاد الكرة عن مناطق الخطر بقدرة تميز بها عن الآخرين، أما ليونيداس، فقد كان هدافاً من الطراز الأول وتفنن في تسجيل الأهداف، واكتسب بعض الصفات التي جعلته مختلفاً عن زملائه بالفريق، لاسيما وأنه صاحب لقب «الرجل المطاطي» لما يمتلكه من قدرة على المراوغة بليونة جسد ليس لها مثيل، وينسب له البرازيليون ابتكار ضربة الدراجة، وهي ركل الكرة بالقدم، بينما جسد اللاعب معلقاً في الهواء.

وكان الحضور البرازيلي في المونديال الفرنسي هو الثالث في الحدث العالمي، لكنه كان الأكثر تأثيراً، حيث صعد السامبا للدور نصف النهائي، في حين أنه خرج من الأدوار الأولى في أول نسختين من البطولة.

ومنذ ذلك الحين، بدأ العالم يلتفت لمنتخب البرازيل، وقدرات لاعبيه غير العادية، خصوصاً المتألق ليونيداس الذي حصل على لقب أفضل لاعب في البطولة وهدافها، بعد أن نجح في تسجيل سبعة أهداف في أربع مباريات فقط منها هدف الفوز أمام بولندا في الدور ربع النهائي، وهو حافي القدمين، وهو الهدف الذي أدهش الجميع بسبب قوة تسديد الكرة حافياً، بعد أن ترك حذاءه على العشب الرطب.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا