• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

«الإمارات» توقع اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي على الدخل مع صربيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 يناير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة أمس الأول اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي على الدخل مع جمهورية صربيا، وذلك في مقر وزارة المالية في أبوظبي.

ووقع الاتفاقية كل من معالي عبيد حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية ومعالي ملاديان دينكيتش، وزير المالية والاقتصاد الصربي، وذلك بحضور يونس حاجي الخوري، وكيل الوزارة وسكرتير عام وزارة المالية الصربي والوفد الصربي المرافق.

وتم عقد اجتماع عقب توقيع الاتفاقية بين الوزيرين بحضور وفدي الدولتين، حيث تم استعراض العلاقات الاقتصادية والتجارية وسبل تطويرها لتشمل كافة المجالات ذات المصلحة المشتركة وبصفة خاصة في مجال الاستثمارات وأدواته المختلفة.

وأكد الطاير أن اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي تهدف إلى تحقيق التوازن الاقتصادي بين الدولتين، حيث يشكل منع أو ازالة الازدواج الضريبي عنصراً مهماً في تعزيز مناخ الاستثمارات الدولية.

وأشار إلى أن هذه الاتفاقية تعتبر من اهم الآليات لتوفير الحماية الكاملة للمكلفين من الازدواج الضريبي، حيث تسهم في تسهيل انتقال رؤوس الاموال ونقل التكنولوجيا والتجارة عبر الحدود.

وشدد الطاير على أن التشريعات والقوانين الميسرة الشفافة والمستدامة، تشكل أداة مهمة في طمأنة المستثمرين الدوليين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وشملت الاتفاقية أيضا حزماً من التيسيرات والحوافز بالإضافة إلى آليات المعاملات الضريبية لمنح إعفاءات ضريبة متعددة لاستثمارات الدولة بشقيها العام والخاص. كما وفرت عدة حوافز للتصدير المتمثلة في الاعفاءات من الضرائب ورسوم التصدير والتيسيرات الضريبية على الارباح الرأسمالية، الأمر الذي سيسهم في تعزيز الشراكة بين الدولتين من خلال تخفيض التكلفة التشغيلية لاستثماراتهما، خاصة وأن الاتفاقية قد عملت بمبدأ تطبيق فرض الضريبة في بلد الاقامة بدلاً من بلد المصدر. وأوضح يونس حاجي الخوري أن الإمارات أبرمت 68 اتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي، شملت جميع شركائها التجاريين عبر العالم ومن ضمنهم دول الاتحاد الأوروبي، أميركا الجنوبية، دول الكومنولث المستقلة وجنوب شرق آسيا بالإضافة الى بعض الدول الافريقية والدول العربية، حيث يأتي ترتيب الدولة من حيث عدد الاتفاقيات رقم (24)على مستوى العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا