• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

فرنسا وهندوراس.. «ستر فضيحة 2010»!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

يستهل المنتخب الفرنسي مشواره لمحو فضيحة مدينة نايسنا 2010 بمواجهة هندوراس اليوم في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الخامسة، ضمن النسخة العشرين من نهائيات كأس العالم لكرة القدم في البرازيل.

ويبدو لاعبو المنتخب «الأزرق» مصممين على تلميع الصورة، بعد المشوار الكارثي في مونديال جنوب أفريقيا، عندما فشلت في تحقيق ولو فوز واحد، ودخل لاعبوها في إضراب عن التدريبات بسبب مشاكل بين اللاعبين والمدرب ريمون دومينيك ووسائل الإعلام.

وتعاقد الاتحاد الفرنسي مع نجميه السابقين المتوجين باللقب العالمي عام 1998 لوران بلان بعد المونديال وديدييه ديشان بعد كأس اوروبا 2012 ونجح الأخير الى حد كبير في إعادة اللحمة والانسجام والقتالية والروح الوطنية، وظهر ذلك جلياً في مباريات التصفيات وتحديداً إياب الدور الفاصل أمام أوكرانيا. كما ظهر ذلك في المباريات الإعدادية للمونديال وآخرها أمام جامايكا الأحد الماضي، عندما حققت فوزاً كاسحاً 8-صفر، وأظهر اللاعبون انسجاماً كبيراً، من خلال الاحتفال بالأهداف مع لاعبي دكة البدلاء والجهازين الفني والطبي موجهين رسائل الى الجماهير على أنهم أكثر تصميماً للظهور بوجه مشرف خاصة أولئك الذين كانوا سبباً في الفضيحة قبل 4 أعوام في مقدمتهم باتريس إيفرا.

لكن فرنسا ستخوض العرس العالمي في غياب نجمها مهاجم بايرن ميونيخ الألماني فرانك ريبيري، حيث تلقت ضربة موجعة قبل أيام قليلة من المونديال بانسحابه لعدم تعافيه من إصابة في أسفل الظهر، ما اعتبر خسارة كبيرة بالتأكيد بالنظر إلى القيمة الفنية والدور الكبير الذي لعبه في التصفيات.

لكن ديشان يملك تشكيلة متوازنة بقيادة مهاجم ريال مدريد الإسباني كريم بنزيمة وإيفرا، وأغلب عناصرها من الشباب الذين يملكون فرصة التألق، ولعب دور طلائعي في المونديال، خاصة النجم الصاعد والواعد ليوفنتوس الإيطالي بول بوجبا ولاعب وسط باريس سان جيرمان بليز ماتويدي وزميله في نادي العاصمة يوهان كاباي ومهاجم أرسنال الإنجليزي أوليفييه جيرو ومدافع النادي الملكي رافايل فاران.

وقال ديشان «خسرنا لاعبا من الطراز العالمي، وسبق له خوض نهائيات كأس العالم، إنه لاعب حاسم، ولكن لدينا لاعبون آخرون أيضاً ولدي ثقة كبيرة في مؤهلاتهم». وأضاف «علينا أن نثبت للجميع بأن لدينا القدرة على تحقيق النتائج الجيدة، حتى في ظل غياب النجوم، مصيرنا هو خوض المونديال في غياب ريبيري، ولذلك علينا التعامل مع هذا الوضع وأن نبني منتخباً قوياً قادراً على المنافسة للذهاب بعيداً في المونديال على الأقل تخطي الدور الأول».

وشدد ديشان على أهمية مواجهة هندوراس بقوله: «إنها المباراة المفتاح، ويجب التعامل معها بجدية وحذر وتركيز كبير، إنه منتخب يلعب بقتالية كبيرة وباندفاعات قوية، ولكن سيكون هناك حكم في المباراة، وسيتخذ القرارات اللازمة في حال التجاوزات، شاهدت مباراتهم الأخيرة أمام إنجلترا، لديهم قوة بدنية هائلة ونحن نتوقع أن يكون الأمر كذلك خلال مواجهتنا اليوم، إنها أحد نقاط القوة لدى هذا المنتخب، ولكن ليست الوحيدة، فلديهم لاعبون رائعون بإمكانهم قلب نتيجة المباراة في أي وقت». وانتزعت هندوراس تعادلاً ثميناً من إنجلترا (صفر- صفر) في مباراة تلقى خلالها لاعبو ممثل الكونكاكاف 5 بطاقات بينها واحدة حمراء، ورد لاعب وسط هندوراس وفريق ويجان الإنجليزي روجيه اسبينوزا على ديشان، مؤكداً أن منتخب بلده لا يلعب بـ «اندفاع بدني وقتالية»، وقال «أعتقد بأننا نلعب مثل جميع المنتخب الأخرى، لسنا جلادين»، مضيفاً «المنتخبات الأخرى تحاول التأثير على الحكام، بما أن هندوراس منتخب صغير، يقولون إننا نلعب باندفاع كبير، وهكذا؟ فهم يحثون الحكام على التركيز حول هندوراس وإشهار بطاقات إلى لاعبينا». وأبلت هندوراس البلاء الحسن في التصفيات وحجزت بطاقتها المباشرة خلف الولايات المتحدة وكوستاريكا وأمام المكسيك علماً بانها تغلبت على الأخيرة على ملعب الأزتيك وباتت أول منتخب زائر يفوز على المكسيك في عقر دارها منذ عام 2001.

ولم يأت تألق هندوراس من فراغ فهي تملك منتخباً شاباً قوياً وجه إنذاراً شديد اللهجة إلى المنافسين قبل عامين في دورة الألعاب الأولمبية عندما بلغ الدور ربع النهائي. وتمني هندوراس النفس بنقل تألقها في الأولمبياد والتصفيات إلى النهائيات التي تخوضها للمرة الثالثة بعد عامي 1982 و2010 وترصد فوزها الأول في تاريخ العرس الكروي العالمي بتشكيلة تعتمد على مجموعة من المواهب الشابة. (ريو دي جانيرو- أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا