• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«التانجو» يجدد رحلة البحث عن «اللقب الغائب»

الأرجنتين والبوسنة.. ساعة الحقيقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

تدق ساعة الحقيقة أمام الأرجنتين، ونجمها الكبير ليونيل ميسي، عندما تبدأ اليوم مسعاها لإحراز اللقب العالمي للمرة الأولى منذ 1986، وذلك بمواجهة منتخب بوسني طامح على ملعب ماراكانا في ريو دي جانيرو، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة لمونديال 2014، وتشكل مباراة البوسنة اختباراً جدياً لقدرة الأرجنتين على الارتقاء إلى مستوى الطموحات والتحدي، وحتى إن كانت منافستها تخوض غمار العرس الكروي العالمي للمرة الأولى في تاريخها.

تبدو الأرجنتين جاهزة لتحقيق ما عجزت عنه في ربع القرن الأخير معتمدة على ميسي ومدربها الرصين أليخاندرو سابيلا ومجموعة من اللاعبين بغية تحقيق لقبها الثالث، ودائماً ما كانت الأرجنتين مرشحة للفوز باللقب العالمي، لكن «عدادها» توقف عند تتويجين في 1978 مع ماريو كمبس و1986 مع دييجو مارادونا الذي كاد أن يقودها إلى لقب ثالث عام 1990 لكن المنتخب الألماني حرمها من ذلك بالفوز عليها في النهائي.

وهنا يأتي دور ميسي الساعي إلى الانضمام لهذين الأسطورتين، لكنه عجز عن ذلك حتى الآن، بعد أن توقف مشوار «لا البيسيليستي» عند الدور ربع النهائي عامي 2006 و2010 وفي المرتين أمام ألمانيا بركلات الترجيح (1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي» وبرباعية نظيفة على التوالي.

ويسعى ميسي إلى الارتقاء إلى مستوى المسؤولية التي وضعت على عاتقه منذ أن سلمه شارة القائد المدرب السابق مارادونا الذي قال علنا إن «ليو» هو خليفته، إلا أن النجم الملقب بـ «البعوضة» لم ينجح في نقل التألق اللافت، الذي قدمه مع فريقه برشلونة الإسباني إلى المنتخب الوطني وبقيت عروضه «خجولة» حتى الآن على صعيد البطولات.

وسيكون الاختبار الأول لميسي ورفاقه في المنتخب بمواجهة منتخب بوسني نجح أخيراً في التخلص من عقدة الملاحق والمنتخب البرتغالي الذي حرمه من التأهل إلى مونديال 2010 وكأس أوروبا 2012، وبلغ نهائيات العرس الكروي العالمي للمرة الأولى في تاريخه بتصدره المجموعة الأوروبية السابعة أمام اليونان بفارق الأهداف، بعد أن حصد 25 نقطة من 8 انتصارات وتعادل مقابل هزيمة واحدة وسجل 30 هدفاً مقابل 6 فقط في شباكه.

أما بالنسبة لرحلة الأرجنتين في التصفيات، فكانت متميزة أيضاً، إذ تصدرت مجموعة أميركا الجنوبية وسجلت 35 هدفاً في 16 مباراة، موجهة رسالة تحذيرية قوية إلى منافسيها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا