• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكد أن الوضع تحت السيطرة

ولي عهد السعودية: لن يزعزعنا حادثا القديح والدمام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 يونيو 2015

الرياض (وكالات)

أكد ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف، «إن المملكة واقفة بقوة ضد الإرهاب، ولن تزعزعنا مثل هذه الحوادث، مررنا بحوادث أكبر، والحمد لله الوضع تحت السيطرة، وإن حدث شيء سيتعامل معه بما يقتضيه». وأكد أنه تم إيقاف الكثير من العمليات الإرهابية، مبينا أنه في حال حدوث أمر ما سيتم التعامل معه بشكل صارم مصحوب بنوع من الاتزان حتى لا يؤثر على حياة باقي المجتمع.

وقال خلال استقباله امس سفراء الدول المعتمدين لدى المملكة، أن حكومة خادم الحرمين الشريفين حريصة كل الحرص على أن تقوموا بمهام أعمالكم على الوجه المطلوب، وأعرب عن شكره للسفراء على إدانتهم وشجبهم للإرهاب.

وكان السفراء المعتمدون عبروا في كلمة ألقاها نيابة عنهم عميد السلك الدبلوماسي في المملكة سفير جيبوتي ضياء الدين بامخرمة عن شجبهم وإدانتهم للحادثين «الإرهابيين» في القديح والدمام اللذين استهدفا مسجدين اثنين.

وقال بامخرمة «إن هذه الحوادث هي الاستثناءات التي تؤكد قاعدة الأمن والطمأنينة التي نحن نشعر بها ونعيشها في كنف وربوع المملكة». في غضون ذلك، أفادت مصادر سعودية اعتقال الأجهزة الأمنية خلال أربعة أيام من الأسبوع الماضي 56 متهماً من خمس جنسيات بقضايا أمنية بمواقع عدة دون مقاومة تذكر.

ونقلت صحيفة الجزيرة السعودية في عددها الصادر امس عن المصادر قولها إن الأجهزة الأمنية خلال الإنجازات الأمنية المتلاحقة نجحت بعمل ضربات استباقية لشل الحركة الإرهابية ومن يسعى لزعزعة الأمن وتمكنت من القبض على 51 سعودياً ويمنيَّين اثنين وسوري ومصري وهندي. وأشارت إلى أن عمليات القبض جرت يوم الأحد الماضي بالإطاحة بـ16 سعودياً ويمني وسوري ويوم الاثنين تم القبض على 14 سعودياً ويمني، ويوم الثلاثاء على 14 سعودياً ومصري وهندي، أما يوم الأربعاء فتم القبض على 12 سعودياً.

وأدان نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، وبأشد العبارات، التفجير الإرهابي الذي استهدف جامع العنود. وأكد العربي أن استهداف المساجد والأماكن الدينية يُعدّ عملاً إجرامياً يتنافى مع كل القيم والمبادئ الإسلامية والإنسانية.

واستنكرت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي الجريمة الإرهابية التي استهدفت المصلين في جامع العنود. وقال عبد الله بن عبد المحسن التركي أمين عام رابطة العالم الإسلامي إن هذه الجريمة الإرهابية هي امتداد للفكر المتطرف الذي تغلغل عند فئة اتخذت العنف والقتال والتفجير منهجا لها وأن هذه الأعمال الإجرامية هي خروج عن تعاليم الإسلام الحنيف وهي دعوة إلى الإفساد في الأرض وزعزعة الأمن وإشاعة الذعر بين المسلمين الآمنين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا