• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

ضحايا مجهولون في أوكرانيا!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 يونيو 2015

يقول خصوم روسيا، إنها حريصة للغاية على إخفاء تدخلها العسكري في أوكرانيا إلى درجة أنها لا تسمح بظهور أية أدلة ملموسة على سقوط جنود لها هناك، بحسب ما يقول مشرّعون أميركيون زاروا ذلك البلد الذي تمزقه الحرب.

والواقع أن الولايات المتحدة وحلف «الناتو» لطالما زعما أن آلاف الجنود الروس يقاتلون إلى جانب الانفصاليين في شرق أوكرانيا، وأن الحكومة الروسية تعمل على إخفاء أي أثر لذلك. ففي مارس الماضي، قال نائب أمين عام الحلف ألكسندر فيرشبو في مؤتمر: «إن الزعماء الروس باتوا أقل قدرة على إخفاء حقيقة أن الجنود الروس يقاتلون -ويموتون- في شرق أوكرانيا».

ولعل هذا ما يفسر التدابير القصوى المتخذة قصد التخلص من الأدلة. وفي هذا الصدد، قال لي رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي «ماك ثورنبيري»، الجمهوري عن ولاية تكساس: «إن الروس يسعون إلى إخفاء إصاباتهم»، مضيفاً: «إنهم لا يحاولون إخفاء تدخلهم عن العالم فحسب، وإنما عن الشعب الروسي أيضاً».

وقال «ثورنبيري»، إنه رأى أدلة على إخفاء قتلى روس من مصادر أميركية وأوكرانية، مضيفاً أنه لا يستطيع الكشف عن تفاصيل معلومات سرية، لكنه شدد على أنه يصدق التقارير الواردة، مستطرداً: «إن ما سمعناه من الأوكرانيين تؤكده معلومات استخباراتية أميركية، وغيرها».

وكذلك النائب الأميركي «سيث مولتون»، وهو ضابط سابق في البحرية الأميركية، عضو في لجنة القوات المسلحة، كان رفقة «ثورنبيري» خلال زيارته إلى أوكرانيا في مارس الماضي. وكان «مولتون» قد أرسل تغريدات بشأن إخفاء أية أدلة على قتلى روس، لكنه تحاشى الكشف عن مصادره. وقد قال لي هذا الأسبوع، إن المعلومات لم تأت فقط من المسؤولين الأوكرانيين، الذين لديهم سجل في توفير معلومات استخباراتية حربية للمشرعين الأميركيين.

وقال «مولتون» الذي كان حريصاً أيضاً على عدم الكشف عن معلومات سرية: «لقد سمعنا هذا من عدد من المصادر هناك، عدد كافٍ لأشعر بالثقة بشأن صحة المعلومات ودقتها». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا