• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

في مبادرة تمثل المحبة والولاء للوطن والقيادة

الشريفي: رفع العَلم فوق مراكز الشرطة يجسد الاعتزاز بالهوية الوطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

بادرت القيادة العامة لشرطة أبوظبي في تحويل «مبادرة رفع العَلم الإماراتي» إلى واقع من خلال تأكيد تبني رفع العَلم على كل المباني التابعة لشرطة أبوظبي بما فيها المراكز الشرطية في أنحاء الإمارة، في خطوة متميزة، لتكون شرطة أبوظبي المبادِرة إلى رفع عَلم الإمارات على مبانيها، وتوزيع العَلم على كل منتسبي شرطة أبوظبي لرفعه على المنازل الخاصة بهم.

وأكد اللواء مكتوم الشريفي، مدير عام شرطة أبوظبي، أن القيادة العامة لشرطة أبوظبي وبمشاركة جمعية الشرطة النسائية في الدولة، وبالتعاون مع «مؤسسة وطني الإمارات»، استقبلت وفد المؤسسة في مبنى القيادة العامة لشرطة أبوظبي في احتفالية رمزية لاستلام وتسليم دستور العَلم من قبل رئيس الوفد ضرار بالهول الفلاسي، وحضور المديرين العامّين في شرطة أبوظبي وعدد من الضباط والفعاليات الأخرى.

وأضاف مدير عام شرطة أبوظبي أن القيادة العامة لشرطة أبوظبي من الجهات التي بادرت إلى تجسيد هذه الحملة في الواقع، من خلال استلام وتسليم دستور وعَلم الإمارات وتوفير العَلم بكميات كافية وبمواصفات موحدة ليتم توزيعه على جميع مراكز الشرطة التابعة للقيادة العامة في إمارة أبوظبي بما فيها المنطقة الغربية والعين وتوزيعه على منتسبي شرطة أبوظبي، مع التأكيد على ضوابط وآليات رفع العَلم والاعتناء به بما يليق بمكانته ورمزيته لدى أبناء الإمارات والمقيمين على أرض الدولة.

وأشار إلى أن احتفاء الإماراتيين بالعَلم وتحديد يوم الثالث من نوفمبر يوماً خاصاً بالعَلم جاء ليؤكد حرص قيادة الإمارات على تعزيز صورة التلاحم بين القيادة والمجتمع بكافة فئاته وشرائحه، ولتجسيد رمزية العَلم في قلوب أبناء الإمارات وما يمثل ذلك من المحبة والولاء للوطن والقيادة، وليكون العَلم دائماً عالياً في السماء تحميه عيون أبناء الوطن، وما عملية رفع العَلم إلا تأكيداً على إصرار الإماراتيين والمقيمين على أرض الدولة على رفع العَلم عالياً يستلهمون بذلك ما بذله القائد والمؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان«رحمه الله» وإخوانه قادة المسيرة لتكون دولة الإمارات في مقدمة الأمم، وما حققه قادتها يعتبر مفخرة لما يمكن أن تقدمه دولة لشعبها من رفاهية وسبل العيش الكريم، والاحتفال بالعَلم هو تأكيداً لكل تلك المعاني السامية، والاعتراف بالجميل وتقدير جهود قادتنا أصحاب مسيرة الخير والعطاء.

وأضاف اللواء الشريفي أن «يوم العَلم هو يوم يؤكد فيه الإماراتيون ويجددون العهد والوعد أنهم سيظلون الأوفياء لقيادتنا الرشيدة ويعززون من مسيرة التلاحم والوفاء للقيادة والوطن، والتي بادلهم فيها القادة أروع صور العطاء والرعاية والاهتمام، حيث شهد قطاع الأمن تطوراً كبيراً ليواكب مسيرة النماء والتطوير منذ انطلاقة مسيرة العطاء، ليكون الأمن البيئة الحاضنة والمثالية للاستثمار واستقطاب الأعمال، وترجمة تطلعات القيادة الرشيدة على الأرض إلى واقع فعلي، وشرطة أبوظبي ومنذ بداياتها حظيت بالكثير من الاهتمام والرعاية وقيادات آمنت بالولاء للقيادة والوطن». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا