• الخميس 26 جمادى الأولى 1438هـ - 23 فبراير 2017م
  11:29     خادم الحرمين الشريفين والرئيس الأثيوبي يبحثان هاتفيا التطورات الإقليمية والدولية        11:30     المتحدث الرسمي لـ "نافدكس" : بدء تلقي حجوزات المساحات المخصصة لـ " آيدكس ونافدكس 2019 "        11:35     توغل محدود لآليات الاحتلال شرق دير البلح واستهداف منازل شرق غزة        11:36     روني يقترب أكثر فأكثر من الدوري الصيني         12:17     مصادر أمنية فلسطينية :مئات المستوطنين يقتحمون مقام يوسف شرق نابلس         12:18     خمسة قتلى على الاقل في انفجار قنبلة في لاهور     

ولادة 3 جراء من الذئاب العربية في الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

شهد مركز شبه الجزيرة العربية في منتزه الصحراء بالشارقة ولادة أنثى الذئب العربي لـ 3 جراء وهي الولادة الأولى لهذا العام.

يذكـر أنه في العادة تلـد أنثى الذئب العـربي ما بين واحـد إلى 4 جراء في أواخـر فصل الشتاء وأول فصل الربيع وتلجـأ أنثى الذئب بعد الولادة إلى جحـر «وكـر» حيث تكون صغار الذئب ضعيـفة عنـد ولادتها وتظل في داخل الوكر إلى أن تبلـغ الشهرين من العمر ومع نموها تأخذ الجراء بالابتعاد عن الوكر تدريجيا لتنضم إلى الذئاب البالغة في جولات الصيد لتتعلم كيف تسد حاجتها في الغذاء.

ويمكن التفريق ما بين سلالات الذئاب العربية الأصيلة والذئاب المهجنة «المتزاوجة مع الكلاب» من خلال لون العيون حيث تتميز الذئاب العربية الأصيلة بلون العيون الصفراء، أما الذئاب المهجنة فتكون لون عيونها بنية.

ويعتبر الموطن الحقيقي للذئب العربي منطقة شبه الجزيرة العربية حيث تعيش في الجبال والسهول الحجرية والسهول الساحلية وأيضا تتواجد الذئاب العربية في الصحاري الرملية الكبيرة مثل الربع الخالي ونجد.

ويتواجد الذئب العربي حاليا في محميات بسلطنة عمان والسعودية واليمن، أما بنسبة لدولة الإمارات فلقد انقرض الذئب العربي حيث لم يشاهد منذ عدة سنوات ويرجع السبب إلى فقدان الموائل وهي البيئة الملائمة التي يعيش فيها الذئب العربي.

ويولي مركز شبه الجزيرة العربية اهتماما بالغا بالحيوانات المتواجدة في المركز من خلال مركز حماية وإكثار الحيوانات العربية البرية المهددة بالانقراض الذي أنشئ عام 1998 بحيث يجسد رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في حماية الحيوانات البرية في شبه الجزيرة العربية المهددة بالانقراض والعمل على إكثارها للحفاظ على هذه الأنواع التي اتخذت من البيئات الصحراوية لشبه الجزيرة العربية موطنا لها عبر ملايين السنين.

ويوفر المركز الظروف الصحية الملائمة لإكثار هذه الحيوانات النادرة والعناية بها من خلال برنامج الإكثار والرعاية وتطوير القاعدة المعلوماتية عن هذه الحيوانات في جميع الاختصاصات السلوكية والبيطرية والفسيولوجية، إذ تشكل قاعدة المعلومات الركيزة الأساسية في وضع الإستراتيجية الخاصة بحماية النظم الطبيعية الصحراوية وتنوعها الحيوي.

(الشارقة - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا