• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

دي ميستورا وهاموند ينددان بشدة بمجزرة الأسد في حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 يونيو 2015

جنيف، لندن (وكالات)

دان المبعوث الأممي

لدى سوريا ستيفان

دي ميستورا

الغارات الدموية الجديدة التي شنها النظام السوري على محافظة حلب وادت لمقتل 71 مدنياً على الأقل، بحسب المرصد السوري الحقوق. وقال دي ميستورا في بيان مكتوب، إن «القصف الجوي من قبل المروحيات السورية على سوق شعبي في حي الشعار بحلب، يستحق أشد إدانة دولية». وأضاف «من غير المقبول بتاتاً أن تهاجم القوات الجوية النظامية السورية أراضيها بشكل عشوائي، وتقتل مواطنيها»، مشدداً على أنه «يجب وقف قصف البراميل المتفجرة».

وقتل 71 مدنياً بقصف جوي بالبراميل المتفجرة أمس الأول، على حي الشعار بحلب ومدينة الباب في ريفها، وهي حصيلة بين الأكثر فداحة خلال الأشهر الماضية في المنطقة.

وسقط العدد الأكبر من الضحايا في مدينة الباب بالريف الشمالي الشرقي لحلب، وهي خاضعة لسيطرة «داعش»، وبلغ عدد القتلى 59. واستهدفت الغارات سوقاً شعبياً في ساعة الذروة.

من جهته، قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند: «هالني الاعتداء العنيف الأخير الذي قام به نظام الأسد. إنه دليل صادم إضافي على الأساليب الفظيعة التي يستخدما نظام الأسد دون تمييز لقتل وجرح المدنيين الأبرياء وبينهم أطفال». وأضاف هاموند «لا نزال ننادي بانتقال سياسي نحو مستقبل لا مكان فيه للأسد».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا