• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طالبت إسرائيل باستئناف المفاوضات ونتنياهو مصر على شروطه التعجيزية

ألمانيا تحذر من حرب جديدة في غزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 يونيو 2015

عبدالرحيم حسين، علاء المشهراوي (القدس المحتلة، غزة)

طالبت ألمانيا أمس إسرائيل باستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين بشأن إقامة دولة فلسطينية، مشددة على لسان وزير الخارجية فرانك والتر شتاينماير من أن الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر إلى الأبد، ومحذرة من نشوب حرب جديدة في القطاع.

ورد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالتمسك بشروطه التعجيزية، وقال: «إن الدولة الفلسطينية يجب أن تكون منزوعة السلاح وتعترف بدولة إسرائيل اليهودية».

وقال شتاينماير خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نتنياهو عقب لقائهما في القدس المحتلة: «إنه لابد من البحث حاليا عن إمكانات لإعادة الحياة لعملية السلام من جديد»، مطالباً الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ببذل جهود جديدة، بهذا الصدد، ومشدداً على أن تصور بلاده لحل الصراع في الشرق الأوسط يكمن في أنه لن يكون هناك أمن حقيقي ودائم لإسرائيل من دون دولة فلسطينية مسالمة قادرة على الحياة».

لكن نتنياهو اعتبر أن مقومات إقامة دولة فلسطينية ليست متوافرة حالياً، وقال: «إن الطريق الوحيد للوصول لذلك هو إجراء مفاوضات مباشرة وللأسف تحجم السلطة الفلسطينية عن ذلك». ونفى مرة أخرى أنه قام خلال حملته الانتخابية في الانتخابات التشريعية، التي جرت في 17 من مارس الماضي، بدفن فكرة إقامة دولة فلسطينية مستقلة، مؤكداً أنه فقط قال إن الظروف لم تتحقق، وقال: «إن المشكلة ليست المستوطنات، ولا الحدود بل ما هي الترتيبات الأمنية وراء تلك الحدود».

وانتقل شتاينماير لاحقاً إلى رام الله، حيث التقى رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله، وقال: «إن إجراء مباحثات سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يزال الطريق الوحيد للتسوية»، ولكنه حذر من أن الوقت قد يصبح محدودا، وقال: «لا يمكن بالطبع أن يستمر الأمر إلى الأبد، ويمكنني استيعاب أن الكثير من المواطنين في الأراضي الفلسطينية يشعرون أن الأمر أصبح على حدود صبرهم، أو ربما تجاوزه». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا