• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

شرطة أبوظبي: بطاقة إثبات الهوية ضرورية لارتياد الشواطئ لحفظ الأمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

طالبت شرطة أبوظبي، ممثلة في قسم الشرطة السياحية، جميع مرتادي الشواطئ البحرية، لا سيما السيّاح، بضرورة حمل بطاقة إثبات الهوية ليتسنى؛ لقسم الشرطة السياحية سهولة تقديم الخدمات لهم والتعرّف على هوياتهم، حفاظاً على الأمن والاستقرار.

وأكد العقيد الدكتور راشد محمد بورشيد، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية، أهمية ووجوب حمل جميع مرتادي الأماكن السياحية، وثيقة إثبات شخصية، وإبرازها عند الطلب من قبل عناصر الشرطة.

وأوضح أن ارتياد الشواطئ البحرية، ليس مبرراً للامتناع عن حمل بطاقة إثبات تعريف الشخصية، مشيراً إلى ضرورة قيام كل فرد على مستوى إمارة أبوظبي بحمل الوثيقة في جميع الأماكن والأوقات، وأن يبرزها حال طلبها منه طبقاً للقانون.

بدوره، أشار المقدم مزيد العتيبي، رئيس قسم الشرطة السياحية؛ إلى المهام الرئيسية التي يضطلع بها “القسم” التابع لإدارة التحريات والمباحث الجنائية، للنهوض بالأمن السياحي في أبوظبي، وتحسين الخدمات الأمنية المقدمة للسياح ومرتادي الشواطئ البحرية، من أجل تهيئة جميع سبل الراحة لهم، والتمتع بأوقات سعيدة والحفاظ على أمن المجتمع، بما يضمن ثقة الجمهور بالشرطة، وسعياً لجعل أبوظبي بيئة سياحية آمنة.

وذكر أن قسم الشرطة السياحية يوزع كتيبات إرشادية، توضح ضوابط التوعية التي يتوّجب على السياح الالتزام بها قانوناً ونظاماً، منها ضرورة حمل بطاقة إثبات شخصية، واحترام العادات والتقاليد المحلية، وتجنب السلوكيات غير الحضارية أو الإخلال بالآداب العامة، واحترام مشاعر الأسر ومرتادي الأماكن السياحية، منها الشواطئ البحرية.

ودعا المقدم العتيبي الراغبين في الاستفادة من خدمات الشرطة السياحية أو تقديم مقترحات وشكاوى بناءّة، إلى التواصل مع كوادرنا المدرّبة والمؤهلة في الميادين، أو زيارة الموقع الإلكتروني (www.hr.adpolice.gov.ae/tourismpolice) أو التواصل المجاني عبر هاتف خدمة أمان (8002626)، أو عبر رقم غرفة العميات (999)؛ تكريساَ للجهود في تهيئة المناخات السياحية ورفع مستوى الثقافة بتقاليد وعادات الدولة، تعزيزاً لتطوير مفاهيم السياحة بأبوظبي. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض