• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أعــلام منسية «8»

ابن العـــاقـــولي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أكتوبر 2016

أبو محمد عبد الله بن محمد بن علي بن حماد بن ثابت الواسطي جمال الدين المعروف بابن العاقولي كان مولده سنة 638 هـ ببغداد. قال ابن الأثير الجزري (ت: 630هـ) في كتابه اللباب في تهذيب الأنساب: وهذه النسبة إلى دير العاقول بلدة بالقرب من بغداد، وقد ينسب إليها بالدير عاقولي أيضاً ثم ذكر منها مشاهير كانوا في القرن الخامس الهجري أهـ.

جمال الدين ابن العاقولي كبير الأسرة العاقولية التي سقت بغداد قرناً ونصف قرن من الزمن بعلمها وإنتاجها. ولده وولد ولده، كلاهما اسمه محمد. فولده محمد كان يقول فيه: «ولدي محمد ممن أوتي الحكم صبياً»، عرف بمحيي الدين محمد العاقولي «ت: 768هـ» صار عالماً انتهت إليه الرئاسة العلم في بغداد.. حفيده: عرف بغياث الدين محمد العاقولي «ت: 797هـ» بلغ الغاية في العلم وله مؤلفات منها «الرّصْف لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم من الفِعْل والوصْف» و«شرح مصابيح السنة للبغوي»

مهر جمالُ الدّين ابن العاقولي في العلم والفقه والفُتْيا وتصدر وصار جليلاً سابقاً لأقرانه، مقدّماً في زمانه، ذا مروءة كبيرة ومعروف متصل، فهو المقرب والمحبب والمعظم، لا ترد شفاعته عند الحكام ولا تعقّب فتواه لصحة النقل والضّبط والإتقان...نشر العلم بلسانه وبَنَانِهِ فلم تَيْبَسْ مَحْبَرتُه سبعين سنة وأزيدْ وكفَى، فَضْلاً بِمِدَادِ العُلمَاءِ كمَا في الحَديثِ النّبوي... قال الإمام الذهبي «ت: 748هـ»: كان إماماً عالماً مَهيباً شهْماً حميدَ الطريقة أفْتَى نحواً من سبعينَ سنةً أهـ.. قال ابن شاكر الكتبي «ت: 764 هـ»: كان من العلماءِ الأكابِر وانتهت إليه رئاسة الشافعيةِ ببغداد ولم يكن يومئذ من يُماثله ولا من يُضاهيه في علومه وعلو مرتبته وعين لقضاء القضاة فلم يقبل أهـ.

قال ابن رافع «ت: 774هـ»: كان عالما فاضِلاً شُجاعاً قَوي النّفس آمراً بالمعروفِ ناهياً عن المنكر أعْطيّ حظاً من الفتْوى، لو كتَبَ على الفتْوى جميع من في العراق لم يُلتفتْ إلا إلى خَطه أهـ.

قال ابن كثير «ت: 774هـ»: درّس بالمستنصرية مدة طويلة نحو أربعين سنة، وباشر نظر الأوقاف وأفتى مدة إحدى وسبعين سنة، وهذا شيءٌ غَرِيبٌ جِداً أهـ.

توفي جمال الدين ابن العاقولي في شوال: 728هـ ببغداد، وله من العمر تسعون سنة، واستعبرت الدنيا لفقده فما روي جمعٌ أكثر من الجمعِ الذي سار في جنازته، ودفن في داره التي بها وقف على الأيتام، وقبره ظاهر حتى اليوم، ولله در القائل: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا