• الثلاثاء 28 رجب 1438هـ - 25 أبريل 2017م

انضمام المئات من النازحين السنة لمعارك استعادة الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أكتوبر 2016

بغداد (وكالات)

انضم مئات النازحين من رجال وأبناء العشائر السنية إلى جبهات القتال ضد «داعش» في الموصل، حيث استقل عشرات الشبان شاحنات في مخيم ديبكة للنازحين بضواحي أربيل للالتحاق بجبهات القتال وهم جزء من قوة قوامها مئات من رجال العشائر بدأت تتوجه للخطوط الأمامية للمعارك. وانضم هؤلاء إلى قوة أسسها زعيم أحد العشائر السنية يدعى الشيخ فارس عبد الله ويقودها الآن ابنه المقداد عبد الله. وقال المقداد «أسسنا هذه القوة بالسابق من 2007 لقتال تنظيم (القاعدة) أسسها والدي. بالوقت الحالي هم مدربون جاهزون لقتال (داعش) .. وهذه ليست أول معركة يخوضوها منذ قدوم التنظيم الإرهابي على مدينة الموصل فهم خاضوا عدة معارك ضده وحالياً هم متوجهون باتجاه مدينة الموصل لاستكمال مسيرتهم القتالية ضد هذا التنظيم». وقال أحد أفراد القوة ويدعى علي محمد «سمعت من خلال قنوات التلفزيون بالحشد لمحاربة (الدواعش) فقررت التسجيل حتى أنتقم من (الدواعش)؛ لأنهم قاموا بقتل الكثير من أفراد عائلتي».

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا