• الأحد غرة شوال 1438هـ - 25 يونيو 2017م

الحوثيون يعرقلون صرف المرتبات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أكتوبر 2016

عدن (الاتحاد)

تشهد عدد من المحافظات اليمنية منذ أيام احتجاجات عارمة على خلفية تأخر صرف مرتبات موظفي الدولة للشهر الثالث على التوالي. وقطع عدد من المتقاعدين وموظفي الدولة المدنيين والعسكريين عدد من الشوارع الرئيسية في عدن ولحج ومحافظات أخرى واقعة تحت سيطرة الشرعية في حين منعت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح أي احتجاجات في المحافظات التي لا تزال تحت سيطرتها وهددت بالقتل والاعتقال لكل من يحاول النزول للمطالبة برواتبهم المتأخرة.

وقال عاملون في هيئة البريد العام المعني بصرف معظم مرتبات الموظفين لـ«الاتحاد»، إن هناك أزمة سيولة نقدية في اليمن عقب استنزاف الموارد النقدية من قبل جماعة الحوثي والمخلوع صالح أثناء سيطرتهم على البنك المركزي اليمني في صنعاء خلال الفترة الماضية.

وكشف مصدر حكومي عن قيام البنك المركزي بطباعة 400 مليار ريال يمني من أجل إنهاء أزمة السيولة النقدية التي تعاني منها المحافظات المحررة، وأن هذه المبالغ ستصل قريبا عقب الانتهاء من طباعتها في إحدى الشركات الروسية. واتهم مدير البنك المركزي في عدن، خالد زكريا، جماعة الحوثي وحليفها صالح يعملون على عرقلة صرف مرتبات الموظفين احتجاجاً على قرار نقل المقر الرئيسي للبنك من صنعاء إلى عدن، مضيفاً أن الانقلابيين قاموا بإجبار عدد من المؤسسات الحكومية التي لا تزال تحت سيطرتهم برفض قرار النقل وعدم التعامل الجاد معه وهذا أدى إلى تفاقم أزمة صرف مرتبات موظفي الدولة.

وجاءت تصريحات مدير البنك المركزي أثناء لقائه مع الحكومة في قصر المعاشيق في عدن من أجل مناقشة تعثر صرف المرتبات الشهرية المتأخرة من أكثر من شهرين.