• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فجوة في مهارات العاملين بقطاع التجزئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

كشفت دراسة تخطيط القوى العاملة التي أجرتها مدينة دبي الأكاديمية العالمية بالتعاون مع شركة “ديلويت” أن معدل النمو السنوي المركب لعدد العاملين في قطاع التجزئة في دولة الإمارات وصل إلى 2.61 في المائة ومن المتوقع أن يزداد بشكل استثنائي وكبير في ضوء فوز دبي باستضافة معرض إكسبو 2020.

وأظهرت دراسة تخطيط القوى العاملة التي استطلعت آراء أكثر من 2400 طالب في 17 دولة ومجموعة من الشركات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا أن الزيادة المتوقعة في حاجة قطاع التجزئة للقوى العاملة تأتي مترافقة ببعض التحديات الرئيسية خصوصا النقص الحاصل في مجموعة من المهارات الضرورية لهذا القطاع.

وأشارت الدراسة إلى أن 24 في المئة من الشركات التي شملتها الدراسة أن العاملين في مستويات عليا في قطاع التجزئة يفتقرون إلى مهارات الإدارة الانسيابية لمراكز التسوق والإشراف على العمليات.. في حين أظهرت 44 في المئة من الشركات أن مهارات التعامل مع العميل ونمط الشراء والمهارات الإدارية هي أكثر المهارات التي يفتقر إليها العاملون بمستوى متوسط في قطاع التجزئة، أما بالنسبة للعاملين في القطاع بمستوى مبتدئ فتشير الدراسة إلى وجود فجوة في المهارات المتعلقة بخدمة العملاء.

وقال الدكتور أيوب كاظم، مدير عام المجمع التعليمي التابع لتيكوم للاستثمارات أن دراسة تخطيط القوى العاملة التي أجرتها مدينة دبي الأكاديمية العالمية تشكل منصة معلوماتية مهمة تساعد في تقديم الدعم لنمو الأعمال في دبي وأن البيانات والأرقام التي توفرها الدراسة تتيح معرفة الثغرات في المهارات في السوق واتجاهات النمو في قطاع التجزئة وبالتالي التحضير للمستقبل بثقة.

وأضاف: إنه يوجد في مدينة دبي الأكاديمية العالمية عدد من الجامعات توفر درجات علمية مختلفة ذات صلة بقطاع التجزئة بما فيها جامعة هيريوت وات، والتي توفر شهادة البكالوريوس في تسويق الأزياء وتجارة التجزئة ومعهد إدارة التكنولوجيا والذي يوفر شهادة البكالوريوس في إدارة التجزئة وجامعة آميتي والتي توفر بدورها درجة الماجستير في إدارة الأعمال- إدارة التجزئة.

وأشار إلى أن مثل هذه البرامج تسلط الضوء على الدور المهم الذي يلعبه القطاع التعليمي في رفد السوق بتخصصات أكاديمية تساهم إلى حد بعيد في مواجهة مسألة نقص المهارات.

ويأتي النمو المتوقع في الطلب على القوى العاملة ضمن قطاع التجزئة في دولة الإمارات كنتيجة للنمو الكبير الذي يشهده القطاع.

وتعتبر دولة الإمارات أكبر سوق لقطاع التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي. (دبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض