• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

«الصحة العالمية» تدعو لتسهيل الوصول إلى 210 آلاف نازح في درعا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يوليو 2018

جنيف (وكالات)

دعت منظمة الصحة العالمية، أمس، إلى حماية المرافق الصحية، وتسهيل الوصول إلى جنوب سوريا للتعامل مع أكثر من 210 آلاف نازح سوري بحاجة إلى خدمات صحية عاجلة من جراء الأعمال العدائية الأخيرة. وأضاف المتحدث الإعلامي باسم المنظمة طارق يسارفيتش في تصريح إلى الإعلاميين بالأمم المتحدة، أن ما يصل من 160 ألف نازح من هؤلاء بحاجة إلى خدمات صحية عاجلة في القنيطرة، ولا يستطيعون الوصول إلى أي نوع من الرعاية الطبية، ما يثير القلق على صحتهم.

وشرح أن النازحين في كل من درعا والقنيطرة في انتظار وصول المساعدات الإنسانية إليهم، ولا يمكن للمنظمة أن تتجاهل ذلك، بل يجب على المعنيين السماح بإدخال الأدوية ومنح المرضى المصابين بإصابات بالغة وحالات الولادة إمكانية الحصول على ممر آمن إلى المستشفيات خارج المنطقة التي يمكن أن تنقذ حياتهم. كما لفت يسارفيتش إلى أن معظم النازحين معرضون لدرجات حرارة صيفية مرتفعة تصل إلى 45 درجة مئوية ورياح صحراوية مغبرة، مع إمكانية محدودة للحصول على مياه الشرب النظيفة والخدمات الصحية الكافية.

وأضاف أن المنظمة علمت بأن ما لا يقل عن 12 طفلاً وامرأتين ورجل مسن لقوا حتفهم الأسبوع الماضي بسبب الجفاف والأمراض التي تنتقل عن طريق المياه الملوثة. وأكد أن ما يقارب من 75 بالمئة من جميع المستشفيات العامة والمراكز الصحية في درعا والقنيطرة مغلقة أو تعمل جزئياً فقط تاركة الجرحى، بمن فيهم مئات الأطفال الأبرياء والنساء الحوامل في حاجة إلى خدمات التوليد في حالات الطوارئ مع محدودية الوصول إلى الخدمات الطبية.