• الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438هـ - 28 مارس 2017م
  12:28     البنتاغون يحقق في الغارات على الموصل وسط مخاوف من ارتفاع اعداد الضحايا المدنيين         12:28    الدفاعات السعودية تدمر 4 صواريخ باليستية أطلقتها الميليشيات في سماء أبها وخميس مشيط        12:29     بريطانيا تطرح جنيها جديدا في التداول         12:29    إسرائيل تعتقل 6 آخرين من حراس المسجد الأقصى     

اجتماع القاهرة يشدد على وجود قوة تحت قيادة موحدة وأبو الغيط يعلن اختيار مبعوث للجامعة العربية

اتفاق عربي أممي أفريقي على دفع العملية السياسية في ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أكتوبر 2016

القاهرة (وكالات)

اتفقت جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة على أهمية وجود قوة عسكرية وأمنية ليبية متماسكة ومهنية تعمل تحت قيادة موحدة كما هو منصوص عليه في الاتفاق السياسي الليبي. جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن الاجتماع الثلاثي الذي عُقد أمس في الجامعة العربية برئاسة أحمد أبوالغيط الأمين العام للجامعة العربية، وجاكايا كيكويتي الممثل الأعلى للاتحاد الأفريقي، ومارتن كوبلر الممثل الخاص لسكرتير عام الأمم المتحدة ورئيس بعثة الدعم الأممية في ليبيا، لمناقشة الوضع الليبي وسبل تعزيز التعاون بين المنظمات الثلاث بغية الدفع بالعملية السياسية ومساندة ليبيا في عملية انتقالها الديمقراطي.

وأكد المجتمعون الثلاثة التزامهم بسيادة واستقلال ليبيا وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية وبتشجيع تسوية سلمية للوضع بقيادة ليبية لتمكين ليبيا من استكمال انتقالها الديمقراطي، مشددة على رفضها أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا. وأوضحوا أن هناك حاجة إلى مقاربة دولية وإقليمية متناسقة وتكاملية لمساندة ليبيا في التعامل مع التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية التي تواجهها. ورحبوا في هذا السياق بتجديد عزم جامعة الدول العربية على تعزيز دورها في دعم العملية السياسية من خلال تعيين ممثل خاص للأمين العام لجامعة الدول العربية إلى ليبيا.

واتفقت الأطراف على تشكيل «ترويكا» بين جامعة الدول العربية والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بهدف تعزيز التعاون والتنسيق فيما بين المنظمات الثلاث لتشجيع المصالحة الوطنية ودفع الحوار السياسي وتسهيل عملية تنفيذ الاتفاق الليبي الموقَّع في «الصخيرات». وأدانت الأطراف أعمال العنف الأخيرة في طرابلس ومحاولة الاستيلاء على مقر المجلس الأعلى للدولة، مؤكدة أن هذه الأعمال (التي أطلق عليها الإعلام صفة الانقلاب) غير المقبولة تعرقل العملية السياسية وتعيق الانتقال الديمقراطي لليبيا. واتفقت الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة على الاستمرار في التنسيق الفعّال بينها من خلال عقد اجتماعات ثلاثية دورية في المستقبل.

إلى ذلك، أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية أن هناك اسماً عربياً مطروحاً للتعيين كمبعوث خاص للأمين العام للجامعة لليبيا، موضحاً أنه لن يكشف عنه في الوقت الحالي. في مؤتمر صحفي عقده مع الممثل الأعلى للاتحاد الأفريقي، ورئيس بعثة الدعم الأممية في ليبيا، عقب اختتام اجتماعهم الثلاثي بشأن الوضع في ليبيا، قال أبو الغيط: إن الشخصية المرشحة ستصل للقاهرة قريباً وستعمل سوياً مع ممثلي الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، وطبقاً لقرارات الجامعة العربية ونتائج اجتماع اليوم الذي كان مثمراً للغاية. وحول احتمال لقاء ممثلي الجامعة مع الأطراف المختلفة في ليبيا قال أبو الغيط، إن «الجامعة العربية منفتحة وليس مستبعداً أن يقوم الأمين العام أو ممثله بزيارة لمقر المجلس الرئاسي في ليبيا والالتقاء برئيسه فايز سراج، وكذلك عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي».

وأوضح أنه تم خلال اجتماع أمس إدانة محاولة الاستيلاء على المجلس الأعلى للدولة في طرابلس، وتم التأكيد على تقديم مزيد مِن الدعم السياسي للمجلس الرئاسي ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا