• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

7 مباريات نهائية للكؤوس المحلية في ليلة واحدة

«كوكب ليو»و«حلم إبرا»الأبرز في «عاصفة الختام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 يونيو 2015

محمد حامد (دبي)

عاشت الكرة الأوروبية ليلة استثنائية، فقد أقيمت مساء أمس الأول 7 مباريات نهائية لبطولات الكؤوس المحلية، من بينها 4 نهائيات كبرى شهدت تتويج البارسا على حساب بلباو بثلاثية لهدف، وأرسنال على حساب أستون فيلا برباعية بيضاء، وفولفسبورج الذي أسقط دورتموند بثلاثية لهدف، وباريس سان جيرمان الذي حقق المطلوب وتفوق على أوكسير بهدف كافاني، وفي بقية النهائيات توج إنفيرنيس بكأس أسكتلندا على حساب فالكريك، كما حسم تشيرتو كأس بلغاريا، وتوج كاليو بكأس أستونيا.«ليلة الكؤوس الأوروبية» كانت حافلة بـ 5 مشاهد، أبرزها منح ميسي لقب «صاحب الجلالة» من صحافة مدريد، وإصرار نيمار على أنه لن يغير من طريقته الاستعراضية التي دفعت نجوم بلباو لمحاولة الاعتداء عليه، وتأكيد نجوم أرسنال أن الكأس وحده لا يكفي في إشارة إلى طموحهم بالحصول على لقب البريميرليج بعد طول انتظار، كما تجلت «عقدة إبرا» الذي لا تكفيه 4 ألقاب محلية في موسم واحد مع البي إس جي، حيث لا يزال يحلم بدوري الأبطال، ويظل المشهد الأكثر حزناً ليورجن كلوب المدير الفني لدورتموند صاحب الوداع المر، فقد سقط فريقه في مباراته الأخيرة التي كان يحلم خلالها بالحصول على كأس ألمانيا.

1صاحب الجلالة

على الرغم من اقتراب البارسا من تحقيق إنجاز تاريخي في حال حصل على لقب دوري الأبطال على حساب اليوفي السبت المقبل، إلا أن ليونيل ميسي كان صاحب النصيب الأوفر في قصائد الغزل بصحافة إسبانيا، فقد أشادت صحيفة ماركا المدريدية بالنجم الأرجنتيني، ونشرت صورته مع كأس الملك، وعنونت «صاحب الجلالة»، مما يؤكد أن «ليو» فرض نفسه بقوة حتى على صحافة المنافسين.ولم يتردد لويس إنريكي المدير الفني للبارسا في وصف هدف ميسي الأول في شباك الفريق الباسكي بأنه هدف من كوكب آخر، وأشارت صحيفة «سبورت» الكتالونية إلى أن النجوم الذين جاءوا من كوكب آخر مثل ميسي، يمكنهم تسجيل أهداف لا يعرفها كوكبنا، وتألق «ليو» بشدة رغم الرقابة الفردية الصارمة عليه، ليسجل ثنائية ويصنع هدفاً لنيمار، وبلغ رصد ليو حتى الآن 58 هدفاً في 56 مباراة في جميع البطولات مع البارسا الموسم الجاري.

2«المستفز الموهوب»

شهد نهائي البارسا وبلباو واقعة تؤكد أن النجم البرازيلي نيمار يمضي في طريق استفزاز المنافسين بالأداء الاستعراضي، صحيح أنه يحق له استعراض مهاراته كما يحلو له، ولكن يجب عليه أن يتحلى بالذكاء ولا ينجرف لاستفزاز المنافسين، خاصة حينما يكون الفريق المنافس مهزوماً، وهو ما سبق لنجوم أتلتيكو مدريد أن أكدوا عليه في انتقادات علنية لنجم البارسا.لاعبو بلباو الاعتداء على نيمار بعد أن استعرض عليهم في نهائي كأس الملك، وعقب المباراة أكد النجم البرازيلي أنه لن يغير من طريقة الأداء التي يقدمها، فهذه هي كرة القدم التي يعرفها، كما شدد على أن شعور المنافسين بالاستفزاز لن يجبره على تغيير طريقته وقال نيمار تعليقاً على ما حدث: «يمكنهم أن يغضبوا، إنه أسلوبي الذي أقدمه منذ سنوات، لن أغير من طريقتي لمجرد أنهم يشعرون بالغصب»، وقال إنريكي إن لاعبه يجب عليه التوقف عن ذلك، مشيراً إلى أنه لا يقصد إهانة المنافس، لأن ذلك يعد أمراً عادياً في البرازيل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا