• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ألقى كلمة الدولة أمام مجلس حقوق الإنسان

الزعابي: تدابير إماراتية لحماية المرأة من العنف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

أكد السفير عبيد سالم الزعابي مندوب الدولة الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، أن دولة الإمارات تولي اهتماما خاصا لمعضلة العنف ضد المرأة والحد منها باعتباره انتهاكا صارخا لكرامة وإنسانية المرأة.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها أمس أمام مجلس حقوق الإنسان الذي يعقد حاليا دورته السادسة والعشرين في جنيف في الفترة من 10 إلى 27 يونيو الجاري.

وقال الزعابي إن دولة الإمارات اتخذت تدابير عدة تشمل ثلاثة مستويات، الأول وقائي ويتمثل في نشر الوعي حول العلاقات الأسرية والزوجية عبر وسائل الإعلام المختلفة وإنشاء أقسام التوجيه الأسري في محاكم الدولة، إضافة إلى تنظيم ورش عمل ودورات تتعلق بالعنف ضد المرأة بمشاركة الجمعيات النسائية والمؤسسات المعنية. والمستوى الثاني ردعي ويتمثل في إنشاء نيابة الأسرة في أبوظبي وتشديد قانون العقوبات في حالات العنف ضد المرأة. والثالث حمائي، عن طريق توفير وإنشاء إدارة عامة لرعاية حقوق الإنسان تحت إشراف هيئة تنمية المجتمع في دبي بهدف توفير المساعدة النفسية والاستشارة القانونية لضحايا العنف وسوء المعاملة.

وتوجه السفير بالشكر إلى المقررة الخاصة السيدة رشيدة مانجو على تقريرها القيم الذي يقدم نظرة عامة عن التطورات التي سجلتها الأمم المتحدة بشأن العنف ضد المرأة وأسبابه وعواقبه على ما يقرب من 20 عاماً، بهدف تقييم مدى التطوير الذي طرأ على المفاهيم بشأن هذه المسألة وتحديد المعوقات التي تحول دون القضاء على العنف ضد المرأة من خلال الاستنتاجات التي توصلت إليها مختلف التقارير والزيارات القطرية. وأضاف الزعابي «يتضح من تقرير السيدة المقررة الخاصة بأن معضلة العنف ضد المرأة ما زالت تستأثر باهتمام العديد من وكالات هيئة الأمم المتحدة منذ أن اعترف المشاركون في مؤتمر فيينا لعام 1993 بظاهرة العنف ضد المرأة كانتهاك لحقوق الإنسان ما يدل على خطورة هذه الظاهرة وصعوبة إيجاد الحلول المناسبة لها، ويتبين من التقرير أنه بعد مرور 20 سنة تبقى الاستنتاجات التي توصلت إليها الأمم المتحدة غير كافية لوضع حد للعنف ضد المرأة رغم اعتماد مجموعة اتفاقيات دولية وإنشاء عدد من الآليات التعاهدية وإعداد مجموعة من التقارير من قبل أصحاب الولايات». وأشار الزعابي إلى عدم وجود معايير واضحة لإيجاد الحلول الملائمة بالنسبة لموضوع المساءلة التي من شأنها أن تؤثر سلبا على أية محاولة للتحديد أو التخفيف من أعمال ظاهرة العنف ضد المرأة. وأكد في ختام كلمته انضمام دولة الإمارات لكافة التوصيات الواردة في تقريرها وخاصة التوصية التي تدعو فيها مجلس حقوق الإنسان إلى سد الثغرة المعيارية المشار إليها في التقرير لتضاف إلى بقية الجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة وهيئتها لمعالجة الأشكال المتعددة للعنف ضد المرأة. (جنيف - وام)

«جنيف لحقوق الإنسان» ينظم منتدى حول فرص وتحديات المرأة العربية

ينظم مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي الذي يترأسه الدكتور حنيف حسن غدا الاثنين على هامش أعمال الدورة الـ26 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة منتدى، الأول من نوعه، يتناول كل ما يتعلق بالفرص المتاحة أمام المرأة العربية لتعزيز دورها وزيادة مساهماتها في المجتمعات العربية، وما حققته في المجالات المختلفة خلال العقود الأخيرة. والمركز منظمة غير حكومية مستقلة وتركز على البحث وتحفيز النقاش حول الممارسات الجيدة والتحديات المقبلة لتعليم المرأة في العالم العربي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض