• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

تعديلات استراتيجية على ملعب «أبوظبي الوطني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يناير 2013

أبوظبي - (الاتحاد)

شهد ملعب نادي أبوظبي الوطني للجولف، الملعب الرائد الذي سيستقبل بطولة أبوظبي "اتش اس بي سي" للجولف، تعديلات استراتيجية، وتنطلق البطولة بعد غد وتختتم الأحد المقبل، وستجعل التعديلات الجديدة للملعب من ضربة البداية الأصعب حتى الآن على عمالقة الجولف الذين يتربع أربعة منهم ضمن أفضل عشرة لاعبين على مستوى العالم.

وستجعل الممرات الضيقة والصعبة من الدقة أمراً أساسياً للاعبين الـ 120 المشاركين، في حين ستأتي القوة إلى الواجهة بعد أن تم توسيع الملعب حوالي 200 ياردة، جاعلة من التوازن بين القوة والدقة أمراً أساسياً في رفع الكأس الشهيرة على شكل الصقر يوم الأحد القادم.

ومع وجود تشكيلة رائعة من اللاعبين، من بينهم روري ماكلروي المصنف أول عالمياً، وتايجر وودز (3)، وجستين روز (4)، وجايسون دفنر (10)، إضافة إلى حامل لقب البطولة المفتوحة أرني أيلس، الذين سيتنافسون على أولى بطولات المرحلة الصحراوية في الجولة الأوروبية في نسختها الثامنة، يتوقع آندرو ويتيكر مدير الهندسة الزراعية في نادي أبوظبي للجولف أن يقدم الملعب الوطني للاعبين أصعب منافسة في أبوظبي حتى الآن، في حين سيستمتع الجمهور بمشاهدة مجريات اللعب من الأطراف كافة.

وقال ويتيكر: «لقد عملنا هذا العام على تطوير الملعب الذي جرت عليه العديد من التعديلات خلال السنوات الخمس الماضية، وبالإضافة إلى توسيع الملعب من 7,400 ياردة إلى 7,600 ياردة، قمنا بتضييق الممرات وإضافة المزيد من العقبات وتحسين المناطق الخشنة. وسيكون الملعب الوطني من أكثر الملاعب تحدياً في منطقة الشرق الأوسط مع موعد البطولة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا