• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بعد الهجوم عليه والانصراف عنه

هل يصمد «القومي للسينما المصرية»؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أكتوبر 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

فعاليات الدورة العشرين للمهرجان القومي للسينما المصرية، التي اختتمت مؤخراً، والتي أقيمت تحت شعار «السينما مفتاح الحلم» والمهداة إلى روح المخرج الراحل محمد خان، واجهت انصرافاً غير مسبوق سواء من الفنانين أو الجمهور، إلى جانب انتقادات قوية من النقاد والمهتمين بالسينما، رغم تزايد عدد الأفلام التي عرضت هذا العام، وخصوصاً الروائية الطويلة، وبلغ عددها 20 فيلماً مقارنة بـ 14 عرضت العام الماضي، وهو ما اصطدم مع رهان وزارة الثقافة نفسها على أن «المهرجان ضرورة ملحة»، كما جاء على لسان وزير الثقافة حلمي النمنم في حفل الافتتاح.

وفي كلمة رئيس المهرجان الدكتور سمير سيف «المهرجان القومي هو عيد السينما المصرية كل عام، وأشعر بالابتهاج لأن ما ينادي به السينمائيون منذ فترة طويلة يتم تحقيقه، فالسينما قوتنا الناعمة وعلى الدولة الاهتمام بها وتقديم الدعم الكامل لها، وتأكيد القائمين على المهرجان على أن الدورة الحالية جاءت لأهمية الدور الذي تلعبه السينما في إلقاء الضوء على أزمات المجتمع، ومعالجة همومه وقضاياه، الى جانب دفع وتنمية وتطوير صناعة السينما المصرية كجزء من تنمية المجتمع الثقافية والاجتماعية الشاملة، إلا أن هذه الشعارات اصطدمت بواقع مرير من خلال عرض عدد من الأفلام الروائية الطويلة التي لم تحقق أي نجاح يذكر سواء على صعيد الشكل أو المضمون حال عرضها جماهيرياً، ومنها «حياتي مبهدلة» لمحمد سعد، و«شكة دبوس» لخالد سليم، و«حرام الجسد» لخالد الحجر، و«عيال حريفة» لمحمود سليم، و«كرم الكينج» لمحمود عبدالمغني، إضافة لأفلام أخرى شاركت في مهرجانات سينمائية، ولم تحقق النجاح المأمول، ومنها «الليلة الكبيرة» و«من ضهر راجل» و«قبل زحمة الصيف» و«خانة اليك»، إضافة لثلاثة أفلام حققت إيرادات كبيرة بدور السينما، وهي «كابتن مصر»، و«شد أجزاء»، و«سكر مر».

ورغم أن المهرجان الذي يعرض إنتاج السينما على مدار عام قدم في الدورة الحالية جوائز في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة قدرها 980 ألف جنيه، تمنح لجهة الإنتاج والتمثيل والإخراج والسيناريو والتصوير والمونتاج والصوت والموسيقى، وفي مسابقة الأفلام التسجيلية والقصيرة والتحريك 184 ألف جنيه، إلا أن حفل الافتتاح شهد انصرافاً تاماً من النجوم والنقاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا