• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب         02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

يجسد البروفيسور «روبرت لانجدون» للمرة الثالثة

توم هانكس.. ينقذ العالم من «جحيم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أكتوبر 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

رحلة من الألغاز والمفاجآت غير المتوقعة يعيشها مشاهد فيلم الممثل العالمي توم هانكس الجديد «جحيم - inferno» الذي يعرض حالياً في صالات السينما المحلية، فخلال ساعتين – مدة عرض الفيلم – يحاول المشاهد أن يبحث مع البروفيسور «روبرت لانجدون» الذي يؤدي دوره هانكس، وقدمه من قبل في الفيلمين السابقين The Da Vinci Code وAngels and Demons، عن حل لغز الوصول إلى الفيروس أو الوباء الذي سيقتل نصف سكان العالم، ومن هم وراء هذه العملية المدمرة للبشرية.

رحلة الألغاز

«جحيم – inferno» هو العمل الثالث ضمن ثلاثية الكاتب دان بروان بعد جزأيه السابقين «ملائكة وشياطين» عام 2009، و«شيفرة دافنشي» عام 2006، ولعب فيها هانكس أيضاً دور عالم الرموز الدينية «روبرت لانجدون»، واللذين اعتمدا أيضاً على الألغاز وفك شفرات الجرائم، ليأتي الجزء الثالث من رواية دان بروان التي تحمل الاسم نفسه «جحيم» وصدرت عام 2013، ليجسد حكايتها المخرج رون هاورد، وسيناريو وحوار ديفيد كويب، وبطولة فيليستي جونز وبن فوستر وعرفان خان وعمر سي.

فقدان الذاكرة

تبدأ أحداث الفيلم بالألغاز سريعاً، حيث يتتبع «روبرت لانجدون» هذه المرة خيط ألدة من العصور الوسطى تركه الشاعر الكبير دانتي، وذلك حينما يستيقظ العالم «لانجدون» بغرفة مستشفى في فلورنسا بإيطاليا، ليكتشف أنه فقد جزءاً من ذاكرته، خصوصاً في أيامه الأخيرة، وفجأة يجد نفسه هدفاً لقاتلة مأجورة تطارده وتسعى للنيل منه، فيحاول الهرب منها بشتى الطرق بمساعدة الطبيبة «سينا بروكس» التي لعبت دورها فيليستي جونز، وبقدرة لانجدون على التعامل مع الرموز وفك الشفرات، يحاول حل لغز فقدان الذاكرة، والوصول إلى السر وراء من يحاول قتله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا