• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

دنيا عبدالعزيز «صعيدية» للمرة الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أكتوبر 2016

محمد قناوي (القاهرة)

أكدت الفنانة الشابة دنيا عبد العزيز أنها لأول مرة تقتحم عالم الشخصية الصعيدية خلال مشوارها الفني، من خلال مسلسل «الأب الروحي»، مع محمود حميدة وسوسن بدر وأحمد عبد العزيز ومحمود الجندي، وصلاح عبد الله، وريم البارودي، ومي سليم، وأحمد فلوكس، وهبة مجدي، وعدد كبير من الوجوه الجديدة.

المسلسل تأليف هاني سرحان، وإخراج بيتر ميمي، وإنتاج شركة فنون مصر، وتجسد للمرة الأولى من خلاله دور فتاة صعيدية، تدعى «عائشة» متعلمة، لكنها تتمسّك بتقاليد الصعيد ولهجته، وبينها وبين خالها «محمود حميدة» علاقة خاصة جداً، مشيرة إلى أنها لم تتطرق للدراما الصعيدية من قبل، وأنها تتمنى تقديم شيء جديد وناجح.

وأضافت: يدور العمل حول الصراع بين العائلات الكبيرة من خلال تجارة السلاح، وهو مسلسل طويل، الجزء الأول منه 60 حلقة، وربما يمتد إلى 300 حلقة لاحقاً.

وكشفت دنيا عن سبب قبولها هذا العمل، وقالت: وجود النجم الكبير محمود حميدة، وهي المرة الثانية التي أقف فيها إلى جانبه، كانت الأولى قبل 25 عاماً في فيلم «صراع الزوجات»، عندما كنت طفلة، وجسدت دور ابنته هو والفنانة دلال عبدالعزيز ثانياً، المسلسل مميز وتجربة درامية مختلفة لم أقدم مثلها سابقاً وأخيراً، فريق العمل متميز جداً من ممثلين ومخرج.

وأشارت دنيا إلى أن هناك بعض التشابه بين المسلسل والفيلم الشهير «الأب الروحي» وليس تطابقاً كاملاً لأن الفيلم مدته محدودة، بينما المسلسل متعدد الأجزاء، بالتالي الدراما في العمل بعيدة عن الفيلم، في حين أن التشابه في الخط الرئيس، والاسم لأنه تجاري في المقام الأول.

وقالت دنيا: إن النجاح الذي حققته خلال الماراثون الرمضاني الماضي، في أعمال عدة، منها «الأسطورة» مع محمد رمضان، و«ونوس»، مع يحيى الفخراني، أسعدها للغاية، وأيضاً «حواري بوخارست»، مشيرة إلى أنها تسعى دائماً للوجود بشكل مختلف، حتى ولو بأدوار صغيرة.

وعن السينما قالت: أنا بعيدة إلى حد ما عن السينما، لأن ما عرض عليّ غير مناسب لي، فقد تجاوزت مرحلة الانتشار، وأتمنى العودة بعمل جيد، ومستوى لافت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا