• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

شماله يشهد تغييراً خطيراً في الخريطة «الإثنية»

العراق: «داعش» تحتل الموصل.. و«البشمرجة» تختطف كركوك!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

سكوت بيترسون

محلل سياسي أميركي

شهدت المناطق الشمالية من العراق خلال الأيام الماضية، استيلاء قوات كردية على مناطق كانت تبعيتها الإدارية والسياسية موضع خلاف مع الحكومة المركزية في بغداد، بدعوى حماية سكانها الأكراد من هجوم المليشيات المتطرفة. إلا أن هذا الإجراء لا يمكن أن يوصف إلا بأنه غزو مسلح يهدف للاستيلاء على أراض جديدة.

وقد أصبح العلم الكردي يرفرف فوق الدوائر الحكومية الرسمية في مدينة كركوك الغنية بالنفط بدلاً من العلم العراقي الوطني، وبما يقدم فكرة واضحة عن المكاسب التي حققها الأكراد خلال الأسبوع الجاري من هذه الفوضى الدموية التي يعيشها العراق.

وقد توغلت قوات البشمرجة الكردية في مناطق كانت محل خلاف مع الحكومة المركزية في بغداد متذرّعة بحجّة حماية السكان الأكراد عقب فرار قوات الجيش العراقي وعناصر الأمن من هجوم متواضع شنّته جماعة سنّية متطرفة. ولا يمكن أن تكون هناك غنيمة يغنمها الأكراد أكبر من الاستيلاء على كركوك، وهي المدينة التي تضم إثنيات متعددة ويعتبرها الأكراد عاصمتهم الثقافية! والآن، وعقب سلسلة من المناوشات والنقاشات الفارغة المحتوى مع بغداد، وبعد عدّة صولات وجولات مع الجيش العراقي، تمكنت قوّات حكومة إقليم كردستان من بسط سيطرتها الكاملة على كركوك في غضون ساعات قلائل لا أكثر، فيما بدا واضحاً أن القوات الحكومية كانت عاجزة تماماً عن التصدي لها. ويتضح من كل ذلك أن التقسيم العرقي والمذهبي للعراق بين الأكراد والسنة والشيعة أصبح في حكم الأمر الواقع. ولعل ما يعقّد الأمور أكثر ويجعلها عصيّة على الفهم هو أن الأكراد أنفسهم هم من المسلمين السنّة.

وقد قال محلل سياسي كردي من إقليم كردستان العراق طلب عدم الكشف عن اسمه في معرض تحليله للهجوم الخطير الذي شنته عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية للعراق والشام» المعروف باسم «داعش» على مدينة الموصل هذا الأسبوع: «يمكنك أن تعتبر هذه الفرصة التي حظيت بها القيادة الكردية بمثابة الهدية الآتية من السماء»! واستطرد قائلاً: «من وجهة النظر الكردية، يمكن القول إن الأخطار والتحديات التي تترتب على هجوم داعش كبيرة، ولكنها تنطوي في نفس الوقت أيضاً على فرصة لا يجوز تفويتها لتدعيم السيطرة الكردية على المناطق التي يدور حولها الخلاف مع الحكومة المركزية في بغداد. إنها بحق فرصة ذهبية لقيادة إقليم كردستان العراق للضغط على بغداد». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا