• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مسابقات «الخليجية» ترفع جوائز بطولتي الأندية

الشيباني: ننتظر رد الإمارات لاستضافة «خليجي 24»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أكتوبر 2016

أحمد سليم (الدوحة)

أكد حميد الشيباني رئيس لجنة المسابقات في اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم، أن اللجنة في انتظار رد الإمارات حول استضافة «خليجي 24»، من عدمه، بعدما انتهت فترة الشهرين التي طلبها الاتحاد الإماراتي للرد.

وقال الشيباني على هامش الاجتماع الأول للجنة المسابقات الذي عُقد في العاصمة القطرية الدوحة: ناقشنا استضافة الإمارات للنسخة 24، وطلبنا من جاسم الرميحي الأمين العام للاتحاد التواصل مع الاتحاد الإماراتي بعد أن انتهت المهلة التي طلبها لحسم موقفه، وتمنى أن يكون الرد إيجابياً وأن يتم استلامه قريباً. وقال: في حالة عدم وصول الموافقة الإماراتية فسيتم رفع الأمر إلى المكتب التنفيذي لتحديد إن كان سيتم التعامل بنظام الملفات بداية من النسخة 24، أو التي تليها لا سيما أن النسختين 23 و24 تم الاستثناء فيهما واختيار الدولتين المنظمتين لهما.

وأوضح أن البطولة المقبلة من كأس الخليج سيتم تنظيمها في قطر كما هو معروف، وسيكون من حق الدولة المستضيفة تحديد موعدها، مع الالتزام بأن تقام خلال الفترة بين «ديسمبر 2017 ويناير 2018»، وتمنى أن تكون العقوبات قد رُفعت عن الكويت حتى تشارك كل الدول في النسخة المقبلة من البطولة الخليجية.

وأضاف: الاجتماع الأول للجنة كان مثمراً وناجحاً، وتم خلاله التداول حول العديد من الأمور التي تخص البطولات التي سينظمها الاتحاد، وهي بطولة كأس الخليج للمنتخبات، وبطولتا أبطال الدوري والكأس للأندية. وتابع: قمنا بتسجيل الملاحظات على لائحة المسابقات ويتم الآن صياغتها قبل رفعها إلى الأمانة العامة للاتحاد بعد 5 أيام عمل.

وكشف رئيس لجنة المسابقات عن الاتفاق على أن تجتمع اللجنة في 3 ديسمبر القادم، لإقرار اللوائح الخاصة بأبطال الدوري وأبطال الكأس، وخلال هذه الفترة ستعقد اللجنة عدة اجتماعات عبر الفيديو كرنفرانس لمناقشة ما يتعلق بالبطولتين.

وعن بطولات الأندية وآليتها أكد الشيباني: ستقام بنظام التجمع، وتم الاتفاق على أن تستضيفها الدولة التي تستضيف كأس الخليج، وبالتالي فقطر ستستضيفهما هذه المرة وسيتم إقامتها كما اتُّفق عليه خلال فترة الصيف، لتكون بمثابة إعداد للأندية، مشيراً إلى أنها لن تكون مرهقة للدولة التي تستضيف كأس الخليج، وستكون فيها عائدات جيدة للأندية.

وعن إمكانية تغيير النظام المحدد، قال: في المستقبل نفضل أن تقوم الدولة التي تستضيف كأس الخليج باستضافة بطولتي الأندية، وذلك توفيراً للوقت والجهد وكذلك للتسويق، ولكنّ هناك مقترحاً سنقوم بدراسته مع إدارة التسويق، مطالباً بمشاركة كل الأندية بكامل نجومها لتفادي المشاكل التي وقعت في البطولات العربية.

وأضاف: رفعنا قيمة كل الجوائز، مع تخصيص جوائز مالية قيمة لأفضل حارس وأفضل لاعب والهداف. وفي حالة اعتذار أي فريق ستكون هناك عقوبات، وذلك حسب الموعد الذي أُعلن فيه اعتذاره، فهي تختلف إذا كان الاعتذار قبل القرعة عنها إذا كان بعدها، واقترحنا أن يكون المشارك بطل الدوري وبطل الكأس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا