• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عبد الله: الصومال سيعود قريباً بدعم الأشقاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 يونيو 2015

دبي (الاتحاد)

يقود الحكم الدولي الصومالي محمد عبد الله، إدارة مباريات البطولة باعتباره حكماً محايداً طبقاً للوائح الاتحاد العربي للعبة، وهي المرة الأولى التي يتولى فيها إدارة التحكيم في البطولة، خاصة أنها النسخة الثالثة من الحدث العربي، ويمتلك الحكم الصومالي سيرة ذاتية طويلة في التحكيم على المستوى الدولي وبطولات العالم، وقائمة طويلة من البطولات الآسيوية والعربية.

وأكد عبد الله أن إدارة مباريات البطولة شرف له وامتداد لما قدمه للتحكيم على المستوى الآسيوي والأفريقي والعالمي، وقال: «البطولة تميزت بارتفاع المستوى الفني، خاصة مع زيادة العدد عن النسختين الماضيين، ويكفي أن المشاركين هم نخبة الوطن العربي والمصنف الأول في كل دولة، كما يوجد 4 لاعبين يحملون لقب أستاذ دولي كبير، وهو مكسب للبطولة».

وتطرق نائب رئيس الاتحاد الصومالي للشطرنج إلى الظروف التي تمر بها الرياضة الصومالية، وقال:« اتحاد الشطرنج يعمل بجهود فردية، وهناك أحمد عبدي رئيس الاتحاد وجميع الأعضاء داخل البلاد، ويقومون بدور كبير من أجل استمرار النشاط، خاصة أن الصومال قضت الآن أكثر من 20 عاماً من دون حكومة، وأقوم بدعم لوجستي للوطن من خارج الحدود ودعم الاتحاد الصومالي من الخارج وتسهيل مهمة مشاركتهم في البطولات العربية والقارية والدولية، وأكون حلقة وصل لاتحاد بلادي».

وأكد أن الكثير من الصوماليين هاجروا إلى خارج البلاد وحصلوا على جنسيات أخرى ويلعبون بأسماء دول أخرى في البطولات ويحققون الإنجازات، ومن بينهم البطل العالم محمد فرح الذي يلعب باسم بريطانيا، ودول كثيرة في أوروبا وأميركا استفادت كثيراً من الهجرة الصومالية، في الوقت الذي لم تستفد بلادنا، ومجال ألعاب القوى منجم ذهب في الصومال، وكرة السلة أيضاً من الألعاب الشعبية، وهناك عدد من اللاعبين الذين يلعبون في الدول العربية وحصلوا على جنسياتها.

وتابع: «الصومال ستعود قريباً بدعم الأشقاء العرب، وبلادي تحتاج إلى منشآت رياضية كثيرة، والشباب دائماً يتجه للرياضة، والصومال تعج بالمواهب في مختلف الألعاب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا