• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بعد انتقال أصول «أدويا» الخاصة بمعالجة الصرف الصحي

«طاقة» تدرس إنشاء شركة مستقلة لإنتاج المياه بأبوظبي العام الحالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يناير 2014

عبدالرحمن إسماعيل

تدرس شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» تحويل أصول معالجة مياه الصرف الصحي من هيئة مياه وكهرباء أبوظبي «أدويا» إليها خلال العام الحالي، وذلك بتأسيس شركة مستقلة قادرة على تلبية الطلب المتنامي على المياه بالإمارة، بحسب أحمد بن عبود العدوي نائب الرئيس لتطوير مشاريع المياه بالشركة.

وقال العدوي لـ «الاتحاد»: إن «طاقة» أصبحت واحدة من أكبر الشركات بفضل علاقتها بحكومة أبوظبي وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي، التي كانت مسؤولة عن جميع مشاريع المياه والكهرباء في الدولة، موضحاً أنه طلب من «طاقة» في العام 2011 دراسة مشاريعها الخاصة بالمياه، وتقييم أدائها كشركة مستقلة لإنتاج الماء والكهرباء، وكانت مشاريع المياه وقتها تحقق عائدات بقيمة 800 مليون دولار سنوياً، أي نحو 43% من إجمالي عائدات الشركة من مشاريع المياه والكهرباء، مما دعا الشركة إلى دراسة إنتاج المياه بشكل مستقل.

وأفاد بأن «طاقة» تتطلع إلى فرص استحواذ على أصول في قطاع المياه في الدولة وأسواق المنطقة، بهدف تلبية الطلب المتزايد على المياه، من خلال استراتيجية تركز على تطوير وامتلاك وتشغيل الأصول المتعلقة بتحلية المياه ومعالجة مياه الصرف.

وأضاف أن الشركة تسعى لتأسيس أعمالها في هذا المجال بالاعتماد على تطوير الأعمال الحالية، وإيجاد فرص توسع جديدة، بحيث يتم تطوير الأعمال الحالية على الصعيد المحلي من خلال الحصول على حصص ملكية في مشاريع هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، وكذلك على صعيد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال التقدم لمناقصات لتملك وتشغيل المشاريع، أما عملية التوسع فستكون عبر الاستفادة من فرص الاستحواذ على محطات التحلية ومحطات معالجة مياه الصرف والشركات العاملة في القطاع.

وأضاف العدوي: «ينصب تركيزنا خلال الأعوام الثلاثة المقبلة على أبوظبي، حيث تكفي طاقتنا الإنتاجية الحالية البالغة 900 ألف جالون يومياً، لتلبية الطلب المحلي الذي يقدر بنحو 880 ألف جالون يومياً، لكننا بحاجة إلى طاقة إنتاجية إضافية لمواجهة النمو المتوقع في الطلب».

وبين أن «طاقة» بحاجة إلى زيادة طاقة التحلية بما يعادل 160 ألف جالون يومياً بحلول العام 2016-2017، ومضاعفة الطاقة الإنتاجية الحالية في العام 2030، بكلفة تزيد عن خمسة مليارات دولار (18,3 مليار درهم)، ما يستلزم توسيع مشاريعها المستقلة لإنتاج المياه، باعتبارها من المستثمرين الاستراتيجيين في القطاع، كما تصنف كثاني أكبر شركة لتحلية المياه في العالم، وتنظر حالياً بخطط للتوسع، وزيادة نشاطها في الاستثمار بالأصول والحصول على حصة أكبر من السوق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا