• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

1,3 مليار درهم عمولة تداولات الأسهم خلال 2013

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- نمت عمولة تداولات الأسهم خلال عام 2013 بنسبة 246% خلال عام 2013 لتصل إلى 1,3 مليار درهم، مقارنة بـ390 مليون درهم العمولة المستحقة عن تداولات 2012. واحتسبت هذه العمولة على أساس التداولات التي سجلتها أسواق الأسهم خلال العام، والبالغة 489 مليار درهم بيعاً وشراء. ووفقاً لقواعد احتساب العمولة المحددة من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع، يدفع البائع والمشتري عمولة بنسبة 0,275% من إجمالي قيمة الصفقة، تتوزع بواقع 0,0015% للوسيط، و0,0005% للسوق المالي ومثلها للمقاصة، ونسبة 0,00025% لهيئة الأوراق المالية.

وحصلت شركات الوساطة العاملة في الأسواق، وعددها 48 شركة عن عمولة من تداولات العام 2013 بقيمة 733,5 مليون درهم، والأسواق المالية 244,5 مليون درهم، ومثلها لإدارة المقاصة والتسوية بكل سوق، في حين حصلت هيئة الأوراق المالية على 122,2 مليون درهم حصتها من العمولة. وبحسب مديري شركات وساطة انتشلت طفرة الأسهم التي شهدتها الأسواق خلال العام 2013 أكثر من 40 شركة من خسائرها المتراكمة على مدار السنوات الأربع الماضية، والتي كانت سبباً في خروج، أو تجميد نشاط 59 شركة في الأسواق.

وقال عبدالله الحوسني مدير عام شركة الإمارات دبي الوطني للأوراق المالية، إن شركات الوساطة خرجت من خسائرها المتراكمة على مدار سنوات بعد مرور النصف الأول من العام، وبعد المكاسب القياسية التي شهدتها الأسواق منذ بداية العام.

وأضاف «ليس هناك شركة وساطة لا تغطي نفقاتها، وفي حال منيت شركة بخسائر، فإن الإدارة ستكون السبب في ذلك وليس الأسواق». وأوضح أن العام 2013 سجل تعافياً كاملاً لشركات الوساطة من الخسائر التي لحقت بها منذ الأزمة المالية العالمية، والتي كانت سبباً في خروج شركات عدة من الأسواق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا